الملتقى العربي الخامس لرواد الأعمال بمنتجع ملينيوم صلالة

كتب / محمد كامل الجندي

افتتحت أعمال الملتقى العربي الخامس لرواد الأعمال بمنتجع ملينيوم صلالة، الذي يأتي تحت شعار «الاستثمار والطاقة المتجددة» ويقام ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي ٢٠١٩م وبتنظيم من الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) ،تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وبحضور سعادة الشيخ علي بن ناصر بن حمد المحروقي أمين عام مجلس الشورى الرئيس الفخري للملتقى وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار والشيخ كهلان بن سعيد مستهيل المعشني ضيف شرف الملتقى ومحمد بن أحمد فرج الغساني مدير الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بمحافظة ظفار وآمنة بنت خادم العوادية المشرفة العامة على الملتقى العربي الخامس لرواد الأعمال بصلالة إلى جانب عدد من المسؤولين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والمتحدثين والمختصين في مضمون الملتقى الذي استمر لمدة ثلاثة أيّام.
يهدف الـملتقى إلى وضـع خـطط لـتطويـر وتـوطـين وتـصنيع اسـتخدام الـطاقـة المتجـددة فـي الـوطـن الـعربـي وتـوفـير الــبيانــات الــلازمــة مــن خلال دعم البحث العلمي وتــنمية الــكوادر الـعربـية بـالـمجالات الـمتخصصة فـي الـطاقـة المتجـددة مـن خـلال تـأسـيس مركـز لـبيانـات الـطاقـة المتجـددة تـجعل مـن الـوطـن الـعربـي وجــهة ريــاديــة فــي مــجال الــطاقــة المتجــددة، وكــذلــك أثر الــثورة الصناعية الرابعة على الطاقة المتجددة.
وترتكز محاور الملتقى على عدد من المحاور التي تحفز الإبداع والابتكار في مواجهة تحديات التنمية المستدامة بالإضافة إلى دفع عجلة التنمية والتطوير في الطاقة المتجددة التي يزخر بها عالمنا العربي وتشجيع الاستثمار بها للانتقال نحو الاقتصاد المبني على المعرفة واستغلال الإمكانات المتاحة بدولنا العربية والعالمية للإسهام في التنمية الاقتصادية.

وسوف تصاحب الملتقى مجموعة من الفعاليات تتمثل في تقديم دورات تدريبية متخصصة لإبراز إبداعات شباب الوطن العربي مثل: كيف تؤسس مشروعا ناجحا ،وتنمية الفكر الإبداعي ،ونظم تخطيط موارد المؤسسات وأنظمة الطاقة الشمسية في سلطنة عمان التحديات وعوامل النجاح ،كذلك زيارة ميدانية إلى المنطقة الحرة بصلالة بالإضافة إلى إقامة ليلة عمانية ومشاركة فرقة مزمار للفنون التقليدية وجولات سياحية للتعرف على المعالم السياحية بمحافظة ظفار.
  وأكد سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام مجلس الشورى الرئيس الفخري للملتقى أن اختيار (الاستثمار والطاقة المتجددة) عنوانا لهذا الملتقى؛ اختيار موفق بكل المقاييس سواء من حيث أهمية الموضوع أو الربط بين عنصرين ضروريين، أو من حيث التوقيت، خاصة والعالم من حولنا يخطو خطوات متسارعة في اتجاه الطاقة المتجددة، ودعم الاستثمار فيها، والاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة التي بلغت مراحل متقدمة في تعزيز الاستغلال الأمثل للطاقة المتجددة وتطوير استخداماتها.
 وأشار سعادته إلى أن السلطنة تتمتع بالمقومات التي تجعلها بيئة جادة ومناسبة للاستثمار كالموقع الجغرافي المطل على ممرات بحرية بالغة الأهمية على الصعيدين الدولي والإقليمي وتوفر الموانئ اللازمة وخطوط النقل البري المنتشرة والارتباط الوثيق بدول الجوار ودول العالم المختلفة كل تلك العناصر هي ضرورية ومهمة للاستثمارات وأن التنويع الاقتصادي يعتبر محركا رئيسيا للسوق ومولدا للفرص الوظيفية ومفعلا لقدرات الكفاءات البشرية.
وألقت المهندسة حليمة بنت راشد الزرعية نائبة الرئيس التنفيذي للعمليات (ريادة) كلمة قالت فيها: تلعب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة دورا محوريا في الحركة الاقتصادية لجميع الدول، حيث تصل مساهمة هذه المؤسسات حوالي ٧٠-٨٠٪ في الناتج المحلي الإجمالي في بعض الدول، الأمر الذي يدعو إلى زيادة الاهتمام بهذه الشريحة من المؤسسات التي تسهم في توفير فرص عمل متعددة ومتجددة للشباب وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد ودعم الابتكار وتتبنى التقنيات الحديثة.
وقالت: يهدف الملتقى إلى إبراز الدور المحوري للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تطوير وتعزيز الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة وكفاءاتها، حيث يناقش الملتقى محاور أساسية في دور الاستثمار في تنمية قطاعات ريادة الأعمال في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الاستخدام بالإضافة إلى استعراض التجارب الناجحة والتفكير الإبداعي وتخطيط موارد المؤسسات وأنظمة الطاقة الشمسية، حيث بلغ عدد المشاركين ٤٠٠ مشارك من ٢٠ دولة صديقة وشقيقة.
وحول الملتقى قال محمد بن أحمد فرج الغساني مدير الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بمحافظة ظفار: الملتقى العربي لرواد الأعمال يمثل سلسلة عمل بدأت منذ النسخة الأولى للملتقى والتي نجحت نجاحا باهرا، انعكس ذلك على الإعداد والتحضير السابق في نسخته الثانية، حيث نرى في إقامة هذا الملتقى تجسيدا حقيقيا للشراكة بين القطاعين العام والخاص والتي يصبو الجميع اليوم إلى تحقيقها، لما لذلك من أثر إيجابي يعود بالفائدة على القطاعين، ويطور من قدراته وإمكانياته إلى جانب المساعدة في تحقيق الأهداف الإنمائية والخطط ذات الأبعاد المختلفة للمجتمع.
من جانبها قالت آمنة بنت خادم العوادية المشرفة العامة على الملتقى العربي الخامس لرواد الأعمال بصلالة: جاء الملتقى بنسخته الخامسة بعد النجاح الباهر الذي حققه الملتقى العربي في نسـخه المنصرمة وبإشادة منقطعة النظيـر من مختلف الدول العربية والأجنبية المشاركة بالملتقيات السابقة، الأمر الذي أهلنا لأن يكون هذا الملتقى الأول من نوعه عربيا ودوليا، الأمر الذي غيـر وجهة النظر إلى المؤتمرات والندوات وإخراجها بقالب ثقافي سياحي واقتصادي جميل، فأصبح محفزا لعدد كبيـر من المشاركين والمواظبة على المشاركة في الملتقى بنسـخته الحالية والمستمرة بالنهـج ذاته المعتمد منذ النسـخة الأولى.
تضمن اليوم الأول للملتقى جلسة نقاشية حول دور الاستثمار في تنمية قطاعات الأعمال، واستعرضت الجلسة الثانية الطاقة المتجددة وكفاءة الاستخدام.
وقام راعي الحفل بافتتاح المعرض المصاحب للملتقى ومن ثم تكريم الجهات الراعية والداعمة منها شركه igmilano التي يملكها المهندس عادل حمدي ، كما كرم المتحدثين المشاركين بالملتقى.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design