الماضي لن يعود. وكيف يعود واهلُنا اسيرين في الحدود.؟ هل نستطيع ان ننسى الماضي؟

كتب الفنان التشكيلي الباحث عبدالقادر الخليل من أسبانيا

بقلم الكاتب عبد القادر الخليل. الفنان والباحث التشكيلي السوري.
من ذكريات عبد الرحمن امير قرطبة القائل؟ لقد ملكت الشرق والغرب, وبنيت القصور الشامخة وأنجزت المدن , وعندى اعز واوفى الاصدقاء, وعرفت ملذات الحياة ومشقاتها , وعشت واموت اميرآ، لكن لو سالني احد عن نفسي فإنني اقول لم اعرف السعادة سوى اربع عشر مرة, فقط 14 يوم في حياتي عرفت السعادة.
كيف نتصور ان امير قُرطبة الذي خضعت له كل الحضارات, وصمم اصعب المعجزات, وتزوج مع اجمل النساء, وهي الزهراء التي شًيد لأجلها مدينة الزهراء, وانجبت له من الأولاد. ووصل العلم والتقدم لأرفع وأعلى مستوى آنذاك، وهو يقول لقد نلت السعادة اربع عشر مرة. ماهي السعادة التي لم ينالها؟ ماهي السعادة التي تحدث عنها؟ وما هي الأشياء التي كانت لاتصل لمُتطًلباته؟ لقد كتبت عنه الأدباء في عهده وفيما بعده, وأخرجت عنه الأفلام والمسلسلات, ولم نشاهد اي نقص يخص امير قرطبة كي لاينال السعادة التامة. 14 يوم في حياته فقط؟ , هل من احدنا يقبل هذا الشرح؟ إذا كيف يعيش مجتعمعنا العربي الذي لم ينجز الا القليل بعد تلك العهود. ولم ينال سوى الشقاء والعذاب.
يقول التاريخ, ويقول الكاتب الإسباني انطونيو كالا, إن مدينة قرطبة في ذلك العهد وصل عدد سكانها الى مايقارب مليون نسمة, بينما في ذلك اليوم كان عدد سكان اسبانيا والبرتغال معا لا يصل الى اربع ملايين نسمة. قرطبة بعد خروج العرب لم يبقى بها سوا العُشر من سكانها, والتي كانت فيها جميع انواع الجامعات من الطب, والهندسة, والأداب, وعلم الفلك, والرياضيات والجبر, و, و , ,و, والهندسة المعمارية وهندسة الديكور, التي ترعرعت في قرطبة ولم يعرف التاريخ مثالا لها, فكيف يقول الأمير إنه لم ينال السعادة سوى 14 مرة؟ افضل متحف في العالم الذي يخص الفن العربي هو قصر الحمراء, وهو متحف امتنا من الناحية التشكيلية, علما ان هذا القصر تم إنجازه في مرحلة الفقر والتقشف . بُني في ايام ضيقة وسوداء لم يعرفها الأندلس ابدا. مع هذا مازال هو افضل بناء تاريخي وفني, كيف لو كان تم بنائه في سنين خصبة؟ لايمكننا ان نتصوره. اعود الى السؤال, لماذا لم ينال السعادة؟ هل هي من اسباب عائلية, ام صحية, ام , ام.؟ لا, ماكان مريضا, وما عاش خلاف في بيته, ولو أنه ضاق مرارة الحياة بعد موت زوجته الزهراء, التي بنا لأجلها مدينة تامة, مدينة خاصة لم يسكنها احد قبل ان تصل الزهراء,ولم يسكنها احد بعد وفاتها. هذه المدينة التي حتى الأن تسمى في مدينة الزهراء, وهي ايضا جميلة كما هو قصر الحمراء, لكن حبُ الأمير للزهراء, جعله يُدمر المدينة بكاملها حين توفت الزهراء. بنى المدينة لأجلها وجاء بها من غرناطة, ولم ترضى الذهاب الى قرطبة لأنها مدينة لايسقط الثلج بها, وأعطاها عهد انها إن لم ترى الثلج في قرطبة حين وصولها، سيُعيدها الى غرناطة. وللثلج حديث أخر ولم يخلف الأمير بعهده. هل ممكن ان يأتي في الثلج, ويبني مدينة بأكملها, ومن يعرف مدينة الزهراء يعرف انها أعجوبة الدنيا ايضأ, هل هذا لم يعطيه اسباب للفرح والسعادة؟
هذا السؤال يتردد في ذهني منذ السنين, ومنذ ان تعرفت على حياة الأمير في السبعينات من القرن الماضي, يتردد لي ولم اجد الجواب لكن يخطر لي ان الأمير كان ينظر لمستقبل امته , وكان بصره طويلا, وكان من اذكى الناس ايضا, فالسعادة التي تحدث عنها هي مستقبل الأمة التي مازالت تعيش من ميراث اجدادها, هذه الأمة التي وصلت الى قمة الحضارة ولم تحتفظ من هذه الحضارة الا في القليل من هذا التقدم, كان يرى هذه الأمة التي انارت العالم بأجمعه, ستأتي الأيام وستعيش في الظلام, في حين ذلك كانت اوربا في ظلام ودام عشرات من السنين, بينما معظم هذه الأمة ستبقى في منام طويل, وان اربع عشر مرة هي الفترة الزمنية التي اشار لها وهي سيويعات قليلة من سعادة هذه الأمة .
كل صغير وكبير في هذه الأمة يفتخر بهذا الماضي, لكن الى متى ستبقى زكاة اجدادنا هي الدخل الوحيد لهذه الأمة. منذ بداية قرن السادس عشر حتى اليوم ونحن في عهد الظلام. في الماضي حين كان يتألم جسد في ربوع الأندلس, باتت لها مخابر بني هلال ساهرة لصنع الدواء الشافي له. وحين يُظلمُ فرد في العراق. ام القرى لاتغفل لها عين حتى يصل العدل لهذا. , وحين تفقد عائلة فردا منها في اي مكان كان ,بقيت دمشق تبكي عليه رأفة وفي الشرق والغرب ينعون مأساته. لكن ماذا نقول عن الحاضر ؟ إما اننا فقدنا النظر, وإما الإنسانية؟ , هذا الذي كانت عيون الأمير عبد الرحمن تراه وتتأسف عليه, أليس هو امير المؤمنين؟ إذا كيف يبرد قلب وهو بعيد عن من كان حب بلده هو الذي اشعل النار؟ لقد كان حبه للزهراء, لكن الحب الأبدي هو حب أمته, ولهذا قال عن السعادة.
امتنا في هذا اليوم تعيش سعادات فردية, سعادات خاصة, فكيف بوسعنا ان ننظر الى الأمام اذ لايوجد لدينا حاضر, وكيف نرى المستقبل وانظارنا لا تشاهد مرارة الحاضر؟
الأمير عبد الرحمن الداخل ماذا يخص الفن التشكيلي؟ هل الفن التشكيلي نال سعادة كما عاشها في ايام قرطبه وغرناطة؟ فالجواب واضح, إنه لم يعرف الماضي كهذا ولا المستبل سيعرف إهتمام في الفن كما اهتمت به أمراء الأندلس.
الأندلس هي اشبيليا, قرطبة, غرناطة و الزهراء, و كل مدينة في اسبانيا اليوم. وهكذا انتجت باقة كاملة من افخم الزهور فيما بعد من السنين خلف النفوذ العربي, الفنان فيلاثكيث, الفنان موريو. والفنان زورباران, والفنان الغريكو. وبعدهم ريبيرا وجويا. جبابرة الفن اتوا في السنين القليلة بعد خروج العرب. كيف استطاعوا ان يكونوا قدوة الفن العالمي ببضع سنوات بينما لا نعرف اسم فنان في ظل ايام العرب. هل انصف المؤرخين؟ وهل كان هذا من سبيل الصدفة, وهل الصدفة هي التي تصمم اللوحات؟
الفنان والناقد التشكيلي السوري.
عبد القادر الخليل.
abdulkaderalkhalil@gmail.com

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design