ونحقّق الأماني بقلم / جهاد حسن ألمانيا

 

أجمل شيءٍ في هذه الحياة أن يكون عندك أمانٍ وتعمل بكلّ جهدك لتحقيقها وعندما تحقّق أوّل أمنيةٍ عاشت جزءًا من حياتك وأنت تسعى إلى تحقيق ما تعيش لأجله
هنا تقف متحدّيًا كلّ ظروف الحياة
والشيء المفيد الذي يجب أن نتعلّمه هو الرّضا والسّعادة
فعندما نشعر بالرّضا نكون قد زرعنا الأمل الذي نرجوه في داخلنا ونزرعه لمن يعيشون معنا وأشبه بذلك كالشّجرة المثمرة توزّع ثمارها على الجميع
وهكذا نحن البشر نوزّع الأمل والرّضا على من حولنا ونعطيهم الطّاقة الإيجابيّة لكي يشعروا بأنّنا معهم شركاء في سعادتهم ولا نجعل الأنانيّة تسيطر على أنفسنا
ونبتعد عمن أعطونا وقتهم وعمرهم لأجل سعادتنا
وكلما ابتعدنا عن حبّنا المفرط لأنفسنا نكون قد بدأنا العمل بحلّ مشاكلنا المحيطة بنا وتغلّبنا عليها لأنّ الحياة مشاركةٌ فعّالةٌ بين الأفراد ومستحيلٌ أن ننجح بمفردنا
ومن البديهيّ أن نتقاسم النجاح مع أهلنا وأصدقائنا وتبقى الأمنيات في داخلنا
ونسعى بكلّ جهدنا لتحقيقها
وهنا نسعى دائما فى تطوير ذاتنا نحو مكامن القوّة والثّقة بالنفس لكي نتعامل مع الواقع الذي نعيشه
لأنّ الظروف تختلف من إنسانٍ إلى آخر
فيجب أن نطوّر حياتنا لأنّ الحياة بحاجةٍ ماسّةٍ إلى هذا الفكر الإنساني والذي بدونه لايمكننا الوصول إلى برّ الأمان ومن أسس النجاح مدّ يد المساعدة والدعم المعنويّ لأيّ إنسانٍ والابتعاد عن الأنانيّة وحبّ الذات
لأنّ بعض الناس لايفكرون إلّا بأنفسهم ومن البديهيّ هؤلاء الأشخاص الذين انحسر فكرهم الضيّق على حبّ ذاتهم وبهذا الحبّ المزيّف لايمكنهم بلوغ الرّضا ولا حتى السعادة
وكم هو جميلٌ أن نعيش وقلوبنا كلّها خيرٌ ومحبّةٌ ولانحمل حقدًا لأيّ مخلوقٍ ونتسامح ونعطي فكرنا لمن يرغب في نشر الفكر الإنساني ونكون أوفياء لبعضنا ونبني حياتنا بالصّدق والطّيبة ونسعى للأفضل ونحقّق الأماني التي نعيش وهمّنا تحقيقها
__________

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design