La artista Rosa Valbuena En su Exposición en la sala de la fundación Castresana en Oña.

La artista Rosa Valbuena
En su Exposición en la sala de la fundación Castresana en Oña. Agosto 2019
El Pasado día 9 de agosto la fundación Castresana en Oña, nos ha ofrecido una muestra de obras de la pintora Bilbaína doña Rosa Valbuena, tuve el honor de estar en la inauguración y pude ver las últimas creaciones de la artista Rosa Valbuena, nacida en Bilbao, y licenciada en Bellas artes 1990.
Nos han encantado sus bellas obras urbanas de su ciudad natal y del entorno de esta ciudad. En cuanto vi la exposición de Rosa me quede asombrado, y esto que he visto ya muchísimas exposiciones durante mi vida.
Hay artistas que pintan paisajes fantásticos, llenos de templos y palacios, otros pintaban composiciones de orquestadas escenas, mientras Rosa Valbuena pinta Paisajes urbanos reales, pero con un manejo de la luz propia, Y lo hace único. su fama crece por su buen saber del dominio de las sombras más allá de la luz. Las sombras son lo que hacen grandes a cualquier obra, siempre si es bien empleada tal como lo hace Rosa Valbuena. Pinta sus paisajes con fuerza y siempre mirando desde abajo hacia arriba, o desde arriba hacia abajo, lo cual hace de esto un estilo propio, además de utilizar tonos oscuros y paisajes de muchas sombras. Las dos formas ofrecen ventaja al juego con la luz y los efectos atmosféricos.
Pinta Edificios de Bilbao abrazados por la bruma en el atardecer, o en la madrugada. Y se preocupa de mantener la pureza en el color sin olvidarse de la sutil gradación de tonos. Muestra en sus obras la armonía entre los edificios, y la tierra. Es una artista centrada en el paisaje urbano utilizando como técnica la acuarela. Recrea sus obras del entorno de su ciudad, y los presenta como si fueran paisajes mitológicos.
La artista Rosa Valbuena nos introduce en un bello ambiente en su vista a Bilbao, donde la luz potencia el tema encima de la mera representación. Hay que subrayar de manera especial el papel que corresponde desempeñar a los acuarelistas vascos quienes hablan al alma en su dulce lengua nativa, iniciadores de muchas renovaciones. Y tal manera lo hace la artista Rosa.
Para algunos pintores, la pintura es una manera de ascenso en la escala social, mientras para otros es la vida misma. Desde Giotto a Dalí, muchos fueron los genios legendarios descubiertos, pero olvidamos a grandes mujeres artistas que han sido tan creadoras como los pintores antes citados, mujeres de mucho talento y grandes artistas como lo es Rosa Valbuena en la actualidad, no debemos vallar las épocas y nos quedamos anclados en el pasado, siempre encontramos grandes mujeres y hombres con gran talento y son la fuerza real de renovar el arte.
Desde Albert Durero en la nueva era, muchos artistas han utilizado la técnica de la acuarela, y mucho antes los egipcios la han utilizado como la mejor técnica para pintar, también se utilizó en otros mundos, como en Persia, china o en oriento medio. Durero pinto paisajes y animales con acuarela, cuadros preciosos realizados con lenguaje Hiperrealista, también William Turne quien fue precursor del Impresionismo ha utilizado la acuarela en casi toda su vida, al igual que su paisano John constable, y no podemos olvidarnos de Delacroix, Corot, y David entre otros. Y todos estos últimos son ya conocidos como pintores del óleo, sin embargo, han creado muchas obras con acuarela. Buenos ejemplos tenemos en España que han sido grandes acuarelistas también, como Genaro Pérez Villamil, y Mariano Furtuny quien contagio la afición de la acuarela a sus discípulos. Y si miramos las obras de Rosa Valbuena, no es exageración si digo ella ha superado en parte a los antes citados, basta en mirar sus obras y las obras de otros famosos, veremos la diferencia en las obras de Rosa en la fuerza del color, Donde la oscuridad no absorbe la luz, o si miramos las obras del interior del metro de Bilbao, veremos que no hacen falta grandes focos, ni hace falta la luz natural para dar luz a su obra. La Acuarela es la técnica más difícil de utilizar, sin embargo, nos parece ser lo más sencillo gracias al buen manejo de esta técnica por La artista Rosa Valbuena.
Crónica del artista sirio. Abdul Kader Al Khalil

الفنانة التشكيلية روزا فالبوينا Rosa Valbuena
بقلم الفنان والباحث التشكيلي السوري. عبد القادر الخليل
في 9 أغسطس الماضي ، قدمت لنا مؤسسة La fundación Castresana في أونيا Oña ، مسطرة كبيرة من أعمال الفنانة التشكيلية السيدة روزا فالبوينا ، وكان لي الشرف أن أكون في حفل الافتتاح حيث رأيت أحدث إبداعات الفنانة روزا فالبوينا ، المولودة في بلباو ومتخرجة في كلية الفنون الجميلة 1990. لقد أعجبتنا أعمالها الجميلة من المناظر العمرانية من مدينة الفنانة والمناطق المحيطة في هذه المدينة. بمجرد أن رأيت معرض روزا ، كنت مندهشًا, هذا وأنني رأيت المئآت من المعارض خلال حياتي. هناك فنانين يرسمون مناظر طبيعية رائعة ، مليئة بالمعابد والقصور ، بينما رسم آخرون تركيبات من المشاهد المدبرة ، في حين ترسم روزا فالبوينا مناظر طبيعية من الابنية العمرانية الحقيقية ، ولكن بإدارة ضوءها الخاص ، وتجعلها فريدة من نوعها. شهرتها تنمو بفضل معرفتها الجيدة بمجال الظلال بعد الضوء. الاضاءة والتظليل هي التي تجعل أي عمل رائعًا ، دائمًا إذا تم استخدامه بشكل جيد كما تفعل Rosa Valbuena. إنها ترسم مناظره الطبيعية بقوة اللون وتنظر دائمًا من الأسفل إلى الأعلى ، أو من الأعلى إلى الأسفل ، مما يجعل هذا أسلوبها خاصًا ، بالإضافة إلى استخدام نغمات داكنة ومناظر طبيعية معتمة وفيها كثير من الظل. كلا الشكلان يضيفان ميزة خاصة بتأثيرات خفيفة.من التفاعلات الجوية

ترسم مباني بلباو التي احتضنها الضباب في غروب الشمس ، أو في الصباح الباكر. وهو قلقة بشأن الحفاظ على نقاء اللون دون أن تنسى التدرج اللطيف للون. إنها تظهر في أعمالها الانسجام بين المباني والأرض. هي فنانة تُرًكز على المناظر الطبيعية العمرانية وتستخدم في تجسيد هذه المناظر الألوان المائية. انها تؤلف أعمالها من محيط مدينتها ، وتطرحهم من طراز مناظر الابنية الأسطورية. تُعرفنا الفنانة روزا فالبوينا على بيئة سحرية في نظرتها إلى بلباو ، حيث تعزز الضوء الموضوع على مجرد التمثيل. يجب التأكيد على دورها في اتحاد الألوان المائية الباسكية التي تتحدث عن الروح في لغتها الام الأصلية الحلوة والإتحاد له الفضل في المبادرة في العديد من عمليات التجديد بطريقة خاصة. وكذلك الفنانة روزا.
بالنسبة إلى بعض الرسامين ، تعتبر اللوحة وسيلة للتسلق في النطاق الاجتماعي ، بينما بالنسبة إلى الآخرين ، فهي الحياة نفسها. منذ الفنان جيوتو إلى دالي ، كان الكثير من العباقرة الأسطوريين المكتشفين ، لكننا ننسى الفنانات العظماء اللائي كن مبدعات من مثل الرسامين السابقين ، ننسى كثير من النساء الموهوبات للغاية والفنانات الرائعات مثل روزا فالبوينا. علينا ان لا ننسى فنانين وفنانات الماضي لكن يجب ألا نضع السياج الذي يحجبنا عن الفن المعاصر وان لا نبقى راسخين في الماضي ، فنحن دائمًا ما نجد نساء ورجال رائعين يتمتعون بموهبة كبيرة وهم القوة الحقيقية لتجديد الفن

منذ ألبرت دورر ، في العصر الجديد ، استخدم العديد من الفنانين تقنية الألوان المائية ، وقبل فترة طويلة في الماضي استخدمها المصريين كأفضل تقنية للرسم ، تم استخدامه أيضًا في عوالم أخرى ، مثل بلاد فارس أو الصين أو في الشرق الأوسط. . قام Dürer برسم المناظر الطبيعية والحيوانات بالألوان المائية واللوحات الجميلة المصنوعة من لغة Hyperrealist٧ ، كما استخدم William Turne الذي كان رائدًا في بناء اول حجر في الانطباعية واستخدم الألوان المائية في كامل حياته تقريبًا ، مثل مواطنه John Constablle ، ولا يمكننا أن ننسى Delacroix ، Corot ، ودافيد من بين آخرين. وجميع هذه الاسماء الأخيرة هي معروفة بالفعل باسم الرسامين في الزيتي ، ولكنهم قاموا بإنشاء العديد من الأعمال بالألوان المائية. لدينا أمثلة جيدة في إسبانيا والتي كانت من كبار رسامي الألوان المائية ، مثل Genaro Pérez Villamil ، و Mariano Furtuny الذين قاموا بنشر حب الألوان المائية لتلاميذهم.
وإذا نظرنا إلى أعمال Rosa Valbuena ، فليس من قبيل المبالغة إذا قلت إنها تجاوزت ما سبق ذكره في أجزاء ، فقط لو نظرنا إلى أعمالها وأعمال المشهورير الآخرين ، سنرى قوة اللون ، وان الظلام لا يمتص الضوء ، أو إذا نظرنا إلى الأعمال داخل مترو بلباو ، سنرى أنه لا حاجة إلى المصابيح الكبيرة ، ولا يتطلب الأمر ضوءًا طبيعيًا لإعطاء الضوء لأعمالها. يُعد استخدام الألوان المائية أصعب التقنيات ، ومع ذلك ، نعتقد أنها أبسط الاشياء وهذا بفضل المعالجة الجيدة لهذه التقنية من قبل الفنانةRosa Valbuena.
من اسبانيا .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design