النيل الحبيب بقلم الشاعر / كمال قجة من سورية

أودعت في النيل الحبيب شكاتي…و مزجت دمعي في لظى آهاتي
خبّأت بين اليِّّم قصة عاشق …حّملتها رغم األسى جمراتي
بين المياه تموج تعبر عالماً… قد تاه في اآلالم و الحسرات
انجما عرائس ً يسقى ظماها كي تفتح … و
ا تزهو على الفلوات ً
لتحيلها حبا …بوروده ً ربيعاً
عاشقا يحلو على الشرفات ً
يا نيل قد ذكرتني بأحبتي …يا نيل قد ذكرتني بفراتي
ما أعذب اللحن البريء يشدني…صوت الخرير يصوح لي أبياتي
كم مرت األجيال تز رع أنجماً…لتعيد تاريخي مدى السنوات
تستمد رضا بها… مسكاً من النيل الكريم اآلتي
تروي حقوالً
شاهدا تؤكد ما جرى لفراتي ً يا نيل جئتك كي أحدث … حتى
يا نيل ع ّل الموج يحمل قصتي… فقصيدتي تروي لظى مأساتي
يا نيل هب لي نفحة اسمو بها… ألصوغ أحزاني بجمر دواتي
يا نيل كم طابت بشطك نسمة…سكن الفؤاد بها يلم شتاتي
و أعادني نمو الطفولة مثلما…صاغ الربيع جماله بحياتي
أ ذاتي ّم يا نيل مصر و خيرها بل رمزها… الحضارة فيك أعرف
منك انطالقات العلوم و فكرها…فازت على الدنيا بكل ثبات
أن ِّت العزيزة و العزيز بأرضها…لك يا أميرة أشرف الوقفات

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design