نهاية أول سيدة تقود طائرة في العالم

كتبت نسمة سيف
تعد الأمريكية اميليا هارت أول سيدة تعبر المحيط الأطلنطي في العالم ثم قامت بالعديد من الرحلات حول العالم ثم جاءت محاولتها لتحقيق حلم السفر حول العالم ولكن هذه المحاولة انتهت بالفشل بسبب
اختفاء إميليا هارت أثناء رحلة دورانها حول العالم
اختفت بطلة الولايات المتحدة الأمريكية في الطيران، أميليا إيهارت، خلال محاولتها الدوران حول الأرض، في طائرتها من نوع «لوكهيد إلكترا» في 2 يوليو1937، وكانت برفقة الطيار فريد نونان، في محاولة للدوران حول الأرض.

وكانت «إيهارت» أول امرأة تسافر وحيدة حول المحيط، واختفت طائرتها بالقرب من جزيرة هاولاند في وسط المحيط الهادئ، وأثار موضوع اختفائها عددا من علامات الاستفهام.

وهناك من فسر حادثة اختفائها، بأن طائرتها نفذ منها الوقود فوقعت وتحطمت، ورويت قصة أخرى أن «إيهارت» كانت جاسوسة للرئيس الأميركي السابق، فرانكلين روزفلت، واعتقلها اليابانيون، وقال آخرون إن الطائرة تحطمت في اليابان وتوفيت «إيهارت» ونقل جثتها سراطين الرمال.

ويظن البعض الآخر، أن «إيهارت» بقيت على قيد الحياة، وانتقلت إلى ولاية نيو جيرسي وغيرت اسمها، وبالتأكيد ظهرت نظرية تقول إنها خطفت من قبل كائنات فضائية كما ورد في حلقة من مسلسل «ستار تريك».

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design