البنائية في تصويرات كمي الحلبي .. رسائل في خفايا الصمت

كتب / الفنان التشكيلي جمال العباس من سورية

* نحن أمام مجموعة أعمال في التصوير الزيتي على قماش خاص ، بحجمين رئيسيين : جداري ووسطي : تحمل ولادات فنان يطرح مملوكه الفني بفكر له دلالته ومفاعيله الحياتية ، متخذاَ من المرأة غالباَ أو غيرها كالحصان رمز الأصالة : نموذج إحتواء وترشيد وتغيير .. وتحمل في أنفاسها وتوجهاتها العامة شيئاَ من السائد والمعاصر القائم على الإنسحاب – بالتمكن من العادي والمألوف واقعياَ – إلى النبض والإحساس فيه : بالخط والمساحة اللونية ، بإستثناء وجهاَ إنثوياَ لإمرأه حالمة بالصمت التأملي والوجع الداخلي ، حيث الإنشغال العقلي برسائل واردة وصادرة .. متلاقية ومتشابكة ومتصادمة بذبذبات مخفية بحثاَ عن الذات الجميلة والمحبة ، تشي بها خطوط مسطرية متقطعة ودوائر هندسية أشبه بالأختام كوثائق أو مراكز إتصال للتبليغ ، وأشكال تشبه الأحرف أو الخط المسماري داخل الدوائر أو خارجها ، ورشقات تنقيطية بالأبيض غير منتظمة صارت إضاءاَت فوق ألوان اللوحة العامة …
ال إن هذه المتواجدات والتي إستقرت بالقرب من علوي وجه المرأة أو فوق الجبهة والصدغ بالإحاطة ترسم دلالات الإنشغال لحالة الوجه بصوفية وجدانية لماحة بانت وتعمقت بمفروش اللونين البني والأحمر ، وتوشيحات لونية أخرى ، ذلك الوجه الذي جاء متعمداَ وحاملاَ لمعان الولادة ، ولم يكن رسماَ عن نموذج أو نقلاَ عن صورة لفتاة أو إمرأة كيفما إتفق ، بل لوجه قريب يساكنه الفنان ويحمل مغزاه بكل مافيه من إيحاءات مغمسة بالإيماء الزخرفي أو التجريدي أو حتى المقاربة الكولاجية وصولاَ للإطار العام وتوجهاته رغم قسوة الهندسة والتشابه والتكرار ….
كمي الحلبي المتخرج من معهد العمل اليدوي وكلية الفنون الجميلة عام 2004 إضافة لدبلوم تربوي فنان إصطحب في ولاداته الفنية جماليات سعا من خلالها لمعالجات لونية بتقنيات خاصة وطروحات فكرية تنطق بها موجودات سطح اللوحة وتنظيماتها في البناء والتكوين واللون ضمن اَفاق قد تكون تحمل تغريدة خاصة سواء إتفقنا معه أو إختلفنا في هذه الرؤية فإن ما جاءت به أعماله تشكل تجربة هامة تحمل مؤثراتها وتستحق المشاهدة والتأمل والتأثر …..جمال العباس -مصور وكاتب في التشكيل …31 /8 / 2019 / …..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design