الفن التشكيلي الاردني الجزء الثاني

 

كتبت فاتن الداوود من الأردن

ان نشوء الاردن ككيان سياسي بدأ في العشرينيات القرن الماضي بعد نشوء إمارة شرق الأردن عام 1921 بقيادة المغفور له الملك المؤسس عبدالله بن الحسين طيب الله ثراه حيث توافد بعد ذلك إلى أرض الاردن عدد من المستشرقين جاءوا للتنقيب عن المتروكات الأثرية ورسم المناظر السياحية مثل البتراء عجلون جرش وايضا المدن والأسواق الشعبية..
وكما يجدر ذكره أن في الفترة ما بين 1920 _1950 ظهر فيها بعض من الهواة لم يضيفوا للحركة التشكيلية اي تاثير يُذكر لعدم استطاعتهم عرض لوحاتهم الا في أماكن ضيقة بسبب المجتمع البدوي الريفي الذي كان يعيشه الاردن قبل الخمسينيات القرن الماضي مع وجود بعض الفنانين المحترفين أقاموا على أرض الأردن امثال عمر الانسي الذي كان من أصل لبناني والذي اشتهر بحبه للطبيعة من مناظر الأردن الجميل..
كذلك هناك الفنان التركي الاصل ضياء الدين سليمان والذي ترك خلفه تراثاً يعتبر بداية انطلاق الحركة التشكيلية الاردنية في تلك الفترة المعاصرة.

لكن مع بداية الخمسينيات شهد الأردن انطلاقة اقتصادية وانطلاقة في البنية التحتية فاصبح هناك تطور في التعليم والنواحي الاجتماعية فظهرت الجمعيات والنواد الثقافية في منطقة عمان فبالتالي تأسست مجموعة من الروابط الفنية والثقافية مثل رابطة الفنون والآداب وندوة الرسم والنحت الأردنية .
فقد شهدت هذه المرحلة تفتحاً ثقافيا كبيرا مع تغيّر كذلك المفهوم القديم عن الفن ودوره الفاعل في المجتمع عن طريق إقامة العديد من المعارض الجماعية للفن التشكيلي تبنّتها العديد من قاعات المدارس والكليات والمعاهد والنوادي الاجتماعية الذي بدوره قد ترك ذلك التأثير الإيجابي في تنوّع الفكر المحلي إلى اتجاهات عدةٍ وبفضل تعدّدية المجتمع الأردني وأفراده في الجمع ما بين الشعبين الاردني والفلسطيني ترك آثارا واضحة على مسار الحركة التشكيلية من حيث المضمون والتركيب…

وفي تلك الاثناء لا ننسى وجود الفنان الروسي الاصل جورج أليف الذي رسم في عمان ودرس الرسم في الوقت ذاته وتتلمذ على يده كل من الفنانين رفيق اللحام نائلة ذيب ومهنا الدرة فأقيم اول معرض فني جماعي في الأردن عام 1951 في قاعة المنتدى العربي في عمان ضمّ مجموعة من الفنانين منهم احسان الأدلبي رفيق اللحام ومهناّ الدرة وكانت نسبة مشاركة المرأة تدعو للإعجاب .

وأقيم بعد ذلك ثاني وثالث معرض عام 1952 في مبنى الكلية العلمية الإسلامية في عمّان شارك فيه كل من إحسان إدلبي رفيق اللحام روبيكا بهو نعيمة عصفور جورج أليف و فاطمة المحب.

ثم اقامت ندوة الفن الاردنية عام 1953 اول معرض لها في معهد النهضة العلمي وضم عدداً من فنانين وطلاب وهواة.

وعلى أثرها تم تأسيس رابطة رعاية الفنون والآداب في عمان التي ضمّت عدداً من الشعراء والأدباء والفنانين التشكيليين وإقامة عدد من المعارض الفنية التي لاقت نجاحا ملحوظا كان لها الأثر الإيجابي لعدد كبير من الناشئين لإبراز مواهبهم الفنية.
بقلم ….فاتن الداوود
المراجع…
الفن التشكيلي الاردني…. للدكتور محمود صادق.
دراسات في الفن التشكيلي الاردني المعاصر ….محمد ابو زريق.
Jordanian Plastic Art
The second part

The emergence of Jordan as a political entity began in the twenties of the last century after the emergence of the Emirate of East Jordan in 1921, led by the late founder King Abdullah bin Hussein, may God rest his soul, where he then flocked to the land of Jordan a number of Orientalists came to excavate the archaeological abandonment and drawing scenery such as Petra Ajloun Jerash Also popular cities and markets ..

It should also be noted that between 1920 and 1950, some of the amateurs appeared to add to the plastic movement little impact because they could not display their paintings only in narrow places because of the rural Bedouin community that lived in Jordan before the fifties of the last century with the presence of some professional artists resided on land Jordan such as Omar Al-Ansi, who was of Lebanese origin and famous for his love of nature from Jordan’s beautiful scenery ..

There is also the Turkish artist Ziauddin Suleiman, who left behind a legacy is considered the beginning of the Jordanian plastic movement in that contemporary period.

However, with the beginning of the fifties, Jordan witnessed an economic breakthrough and a breakthrough in infrastructure.There has become a development in education and social aspects.Associations and cultural clubs have emerged in the Amman area.Therefore, a group of artistic and cultural associations were established, such as the Arts and Literary Association and the Jordanian Painting and Sculpture Symposium.

This stage has witnessed a great cultural openness as the old concept of art and its active role in society has also changed through the establishment of many collective exhibitions of plastic art adopted by many halls of schools, colleges, institutes and social clubs, which in turn has left this positive impact in the diversity of local thought in many directions Thanks to the pluralism of the Jordanian society and its members in bringing together the Jordanian and Palestinian peoples, it has left clear effects on the course of the plastic movement in terms of content and composition.

In the meantime, we do not forget the presence of the Russian-born artist George Elif, who was painted in Amman and studied painting at the same time, and the students, Rafiq Lahham, Naela Theeb and Muhanna Al-Durra, held the first collective art exhibition in Jordan in 1951 in the Arab Forum Hall in Amman. The artists, including Ihsan Al-Adlabi, Rafiq Al-Lahham and Muhanna Al-Durra, were very impressive.

The second and third exhibition was held in 1952 in the building of the Islamic Scientific College in Amman.
In 1953, the Jordanian Art Symposium held its first exhibition at the Renaissance Scientific Institute and brought together a number of artists, students and amateurs.

The Association for Arts and Literature Welfare was established in Amman, which included a number of poets, writers and plastic artists and a number of successful art exhibitions which had a positive impact on a large number of young people to highlight their artistic talents.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design