لوحة قارعة الدف..من أجمل اللوحات الأثرية المكتشفة جمالا وروعة في أوغاريت.

كتب الباحث الاستاذ غسان القيم من سورية

يعتبر هذا المكتشف من أهم المكتشفات الأثرية في أوغاريت /رأس الشمرة /وهو مصنوع من العاج يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد..معروض في المتحف الوطني بدمشق…
يدل شكل الجسم الناعم والرقيق والشعر المسبل على الكتفين على أنه امرأة ..وعند دراسة هذا التمثال يتبادر إلى الذهن التماثيل المصرية الصغيرة التي كانت تدفن في القبور لتوضع تحت تصرف صاحبها في العالم الآخر …
وكان منها تماثيل عازفات على الآلات الموسيقية ..إلا أنها لم تكن تحمل دفوفاً
مستديرة ..فهذه الآله لم تنقل من المشرق القديم الى مصر إلا في
فترة السلالة الثامنة عشرة ..وكان المصريون يعتبرون أن هذه الآلة مناسبة للنساء ..ولكن لم يعمد إلى عرض العازفات راكعات أو جالسات بل واقفات يرقصن على إيقاع دفو فهن..ولهذا فإنه من الصعب اكتشاف فرعوني في هذا التمثال العاجي الأوغاريتي ..ولعل عالم الآثار الشهير الراحل /كلود شيفر/ منقب أوغاريت لأكثر من خمسين عاماً ..كان مصيباً في رأيه حين قال في وصفه لهذه القطعة الأثرية الرائعة بأنها تمثل الآلهة /عنات السورية/آلهة الخصب والينبوع في أوغاريت ..ولكي يعزز رأيه أشار إلى نص ميثولوجي وجد
في أوغاريت يأتي على ذكر /عنات/ بوصفها عازفة على الدف….
ستبقى أوغاريت تدهشنا بروائع مكتشفاتها الجميلة..وستبقى تحتفظ بألقها وسرمديتها..
عاشق أوغاريت..غسان القيم..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design