بروتوكول اللباس اللائق مقدس لدى الطبقة الملكية

كتبت / فريهان طايع – تونس

القواعد الملكية مقدسة لدى العائلة الملكية في بريطانيا
أميرات بريطانيا لا يشبهن العامة في أي شئ فهن مميزات لأنهن خير نماذج للمرأة القوية ،المثقفة و المحترمة التى تليق بالأمير
الأميرة لقب صعب جدا فهي يجب أن تكون لائقة تتحلى بالرصانة و أي تهور من الممنوعات
فلا ترتدي اللباس الغير لائق لأنه على حد تعبير الأميرات لفئة بنات الملاهي و ليس لفئة النبيلات،كما أن الزينة الصارخة ممنوعة و تغيير لون الشعر الجرئ ممنوع ،و مصافحة الرجال ممنوع
الكثيرات اليوم يبحثن عن الحرية و الجرأة في اللباس و الظهور و التحرر بأتم معناه على حد تعبيرهن بكونه نوع من الأناقة لكنه ليس إلا نوع من الرجعية و خير مثال ما تلتزم به الأميرات بقواعد تحميهن و تحفظ مكانتهن
و لا تغفر الطبقة الحاكمة لأي أميرة تتجاوز هذه القواعد و الأعراف الملكية
فقد منعت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية على دوقة ساسكس زوجة حفيدها الأمير هاري، الظهور في حضرتها بسراويل الجينز الممزقة لأنها على حد تعبيرها غير لائقة و قد أصرت على أن تراعي بروتوكول اللباس أمام الملوك و العامة حتى أن الأمير هاري أصبح يجادل زوجته التى تتمرد على قواعد اللبس المحتشم
عندما نستمع إلى أفكار غريبة تدعو المرأة لأن تتجرد من العفة لتلفت النظر و خير دليل الصور الفاضحة المتواجدة على الفايسبوك و الانستقرام فلنتذكر ذلك الحين كيف في المقابل هناك أميرات رغم المال و الشهرة إلا أنهن يثبتن وجودهن بالثقافة و الحكمة و ليس التعري
لا يوجد أحد لا يلتزم بالقواعد إلا الفئة المتهورة لأن القواعد هي من تحمي و تصون المكانة و ترتقي بصاحبها إلى أعلى المراتب.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design