شركة رامي شاهين إحدى أهم الشركات الكبرى في حلب.

كتب : احمد اسكيف من سوريا. “” “” “” “” “” “” “” “” “” “”
رجل الأعمال رامي شاهين أخذ على عاتقه المبادرة في إعادة إعمار ممتلكاته و ساهم بمساعدة عدد من المواطنين المتضررين جراء الحرب التي عانت منها مدينة حلب. فمن هو رامي شاهين ؟ للتعريف أكثر نقول: هو
رجل اعمال رفيع المستوى صاحب الإدارة المتميزة ممن يمتلك زمام الأمور في كافة اعماله ، وهو المؤسس لشركة شاهين للمعادن والتخليص الجمركي منذ سنوات طويلة، كما قام بتأسيس أكثر من جمعية خيرية
بفضل الله وطيب أخلاقه وتواضعه أصبح رجل أعمال ناجح يدعم الكثير من المهرجانات والنوادي الأدبية وساهم في حركة إعادة الإعمار والتأهيل في جوانب متعددة، تم تكريمه من عدة جهات رسمية و خاصة فحصل على الأوسمة والدروع وشهادات التقدير التي تشيد به بطلا مبدعا يفتخر بإنتمائه لوطنه المعطاء صامدا
كما هي قلعة حلب الشامخة.
تأسست شركة شاهين للمعادن في عام 1997 في منطقة كرم القاطرجي وبعد عام 2005 أصبح لها فرعا في منطقة المحافظة و عدة مستودعات منتشرة بمناطق أخرى في مدينة حلب
عمله بشكل أساسي هو استيراد الحديد من أوكرانيا وروسيا و بلجيكا و إيطاليا.
في عام 2013 توسع نشاط شركته وأصبح وكيلا حصريا لشركة أردنية تنتج ألواح البولي كربونات من ماركة الأسد وهي عبارة عن ألواح من البلاستيك بطول ٦ متر وعرض ٢،١٠ منها الشفاف والمليون
وتوزع لكافة أنحاء سورية وهي ذات منشأ أردني لصاحبها سامر زمزوم من محافظة حماة وهو تاجر وصاحب معمل مستثمر في الأردن.
أما عن التخليص الجمركي بدأ فيه عام 1997 ومازال مستمرا حتى الآن،
وعمليات التخليص تتم بين طرطوس واللاذقية وحلب عبر مكاتبه المنتشرة في تلك المحافظات.
أما عن دوره في إعادة الإعمار فقد قام بتجهيز وإصلاح مستودعاته ومحلاته في منطقة طريق المطار وكرم القاطرجي التي تزود المنشآت الكبيرة والصغيرة بكافة أصناف الحديد بأسعار منافسة
للمساهمة لإعادة العمار وتخطي العقبات التي فرضتها الحرب على سوريا.
حصد أكثر من تكريم ،
ففي مدينة طرطوس تم تكريم الشركة أكثر من مرة من قبل السيد محافظ طرطوس و من عدة جهات رسمية أخرى
كما تم تكريمه في محافظة حلب من قبل السيد محافظ حلب و مؤسسة لأجلك سورية و جمعية سورية قلب واحد ومن جمعية السيدات الصامدات، ومن مهرجان ألوان للطفل برعاية السيد محافظ حلب.
وكان من حديثه أثناء التكريم : كلنا جنود في خدمة هذا الوطن والدفاع عنه كواجب وطني لتعود سوريا لسابق عهدها.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design