أبغض الحلال / شعر عبد الرزاق عبد اللـه التاجر / حلب

كثير من الرجال يحلف يمين الطلاق دون داع شرعي ولايدري أنه يهدم بيتا سيحاسبه اللـه على تشريد مابه من زوجة وأولاد وبنات
عليه الطلاق صباح مساء يردد هذا الكلام الهراء
بدون دواع تراه رمى يمين الطلاق بكل اجتراء
كأن الزواج وميثاقه بسيط وليس وصايا السماء
ويندم دوما على فعله ويقضي الحياة بظل الشقاء
يطلق في اليوم ريم الفلا ويأتي إليها بوقت العشاء
سفاحا بواحا بها قد بنى وأنجب منها رموز الرجاء

أما آن يا أخوتي أن تروا سبيل الحقيقة عبر الضياء
فكفوا عن الهذر في قولكم فهدم البيوت سبيل العناء
وخولة هذي أتت تشتكي لطه الرسول بظلم النساء
لزوج يجور على زوجة وينسى عهود صفاء الوفاء
وهذا الإله قضى بينهم بقرآن يتلا ليوم اللقاء
فهل من مجيب لداعي الهدى لنحفظ أسرتنا في هناء

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design