النمو الاقتصادي المستدام …وأهميته (٢) بقلم الدكتور / السيد عوض

يتمثل النمو الاقتصادي المستدام في تنويع القاعدة الإنتاجية إضافة الي التوسع الحاصل في الأنشطة ذات القيمة المضافة العاليه تدعمة سياسات ترمي الي ترسيخ الابتكار وزيادة الإنتاجية من شأنها تعزيز قدرة الاقتصاد المحلي علي امتصاص الصدمات الداخليه والخارجيه وذكرت سابقا أن هناك توافقا بين الاقتصاديين بأن رفع معدلات الرفاهية إنما يعتمد الي حد كبير علي قدرة مؤسسات الاعمال علي التوظيف الأمثل للموارد المتوافرة مؤكدة أن من شأن الإنتاجية المستدامة أن تتيح بصورة دائمة ارتفاع الأجور وتراكم رأس المال المادي والبشري إضافة الي الحفاظ علي البيئة.
وأوضحت أن التنافسية الدولية عامل جوهري للنجاح الاقتصادي ويتطلب ذلك في واقع الامر الوصول الي مستويات الانتاج الكفء والحصول علي المعرفة المتعلقة بالمنتجات الجديدة والدخول الي أسواق جديدة الي جانب تطوير تقنيات جديدة وأكثر إنتاجية وتوفير الحوافز لرواد الاعمال للاستثمار من أحل تحقيق تراكم في رأس المال المادي والبشري.
وتشير الأدلة الي أن المرحلة الاولي من التنمية الاقتصادية قد تبدو ميسورة في معظم الاقتصاديات الصغيرة والمنفتحة ونتيجة لتوظيفها لمواردها إضافة الي تكاملها المتزايد مع الاقتصاد العالمي فإن الاقتصاديات الناشئة قادرة علي جني مزايا علاقاتها مع الاقتصاديات المتقدمة خاصة قطاعي التجارة وأسواق المال بيد أنه بمجرد وصول هذه الدول الي مرحلة الدخل المتوسط فإن تحقيق مستويات إنتاجية عالية سيكون عملية صعبة المراس وعلي الرغم من ذلك فإن ثمة دولا قليلة استطاعت أن تحافظ علي درجة تنافسيتها وأن تستمر في النمو علي أساس مستدام مثل كوريا الجنوبية
نستكمل الموضوع في مقالات قادمة باْذن الله

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design