طفولة قلبك.

كتبت نجلاء علي حسن من الإمارات أبو ظبي

كم أنت تأسرنى بطفولة قلبك وتأسرني برجولة نضجك.
كم تسعدك تلك التفاصيل الصغيرة التي افعلها ، فنجان قهوتك الصباحي وزهرتي التي اقدمها لك معه .
كم تفرح عندما افتح لك الجريدة لتقرأها علي صوت اغاني فيروز .
كم يأسرك بخور منزلنا أو عطر قهوتنا او رائحة المطر .
طفل انت في قلبك بأمانيك الصغيرة وأحلامك الكبيرة
تعشق ان اتركك تمشي علي الشاطيء تلملم الأصداف لتصنعها لي قلادة .
اوتجلس تحت الأشجار تنظم الشعر للعصافير حتى تغنى ،
أجمل هديةً من الله ، أن يمنح المرأةَ. رجلاً بقلب طفل يسعد بكل التفاصيل الصغيرة .
ويفرح اذا مُنحَ قبلةً أو قطعةً من الحلوى بفمه او قطعة من الفكر لقلمه.
فلتكتب الشعر فىّ كما تريد ، فأنا قوافيك.
ولترسم القمر وتلونه لي ، فسأكون ألوانك المبهجة .
ولتزرع السلام بكلماتك في كل مكان فيدي بيدك نمدها بالسلام .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design