المقامات الموسيقية الشرقية فلسفة ودراسة علمية

 

كتب / الفنان رامي حاج حسن من سورية

.ان لمدينة حلب موروث فني عريق امتد لمئات السنين موروثا فلسفيا وروحانيا وصوفيا جمع اطياف الفن الموسيقي والغنائي لوحة تاريخية بروازها العراقة والاصالة  ولبها استقطاب ارباي الفن لتكون المنبع  وتكون الغاية والمنتهى والبصمة المنحوتة على جدار التاريخ .. في حلب حيث الروح تجد القها وهمتها واستراحتها وامجادها ، كانت الموسيقى تفرد اجنحتها لتظلل كل من احب الموسيقى واراد الابداع والتعلم والانتشار ..هذه الايقونه التاريخية والمشكاة التي انارت للعلم طريقا لاينقطع ، اوصلت الفن الموسيقي الى العلا  والذروة التى لا تطال .. فكانت اساسا هاما لتاسيس الطرب وعلم الارتجال في الغناء والتباهي في علوم المقامات واستعراضاته وابداع متميز في التجول بين المقامات الموسيقية والتوشيح على اصعب فلسفة موسيقية الا وهي المقام .. ولعلي هنا بعد تلك المقدمة ان يسمح لي القارئ والمستمع الى ان اضع بين يديه اهم منظومة علمية وعملية في الفنون الموسيقية والغنائية على الاطلاق . الاوهي المقام الموسيقي تلك المنظومة الرائعة في بديع الموسيقى والغناء .. وفي المفهوم الموسيقي والاس العلمي للمقام الموسيقي فانه يعتمد على اسس ابتكرها اجدادنا القدماء على مر العصور .وﻻزال يتطور هذا المفهوم من العصر العباسي الى عصرنا هذا ،وﻻبد ان نعرف القارئ ماهو المقام الموسيقي ومالفرق بينه وبين اللحن او النغمة الموسيقية ، وماهي التركيبة المنطقية لهذه المنظومة .

بداية ﻻبد ان ندرك تمام ان للمقام قواعد وركائز تنطلق بصوت واضح يستقر عليه هو المميز الاكبر ﻻنطلاق المقام ويسمى قرار المقام التام ..

اما الاساس الثاني فهو الجنس الموسيقي بانواعه الثلاثة (سنتطرق في بحث اخر عن الجنس الموسيقي وتركيبه الفيزيائي والرياضي) .

ومن المعلوم ان المقام يحتاج الى جنسين فما فوق لتركيب السلم الموسيقي الذي هو العمود الفقري للمقام .

ومن هنا ينبغي ان ندرك ان السلم الموسيقي هو نتيجة اجتماع جنسين خماسي ورباعي حصرا غير ان الترتيب مختلف حسب كل مقام ..

فالسلم الموسيقي الناتج من اتحاد جنسين تامين يشكل محور (نغم المقام ).

وﻻبد من اذكر ان بعض الاجناس هنا وهي :

جنس راست

جنس عشاق

جنس كردي

جنس حجاز

جنس بوسليك (نهاوند)

جنس صبا

جنس هزام

وجنس سيكاه

جنس جهاركاه (عجم)

فالسلم الموسيقي ناتج من اجتماع اي جنسين تامين كاملين حسب شروط معينة .

ياتي فيما شرط مهم لاكتمال منظومة المقام الا وهي الاجناس النظرية المكملة والمتتمة لسير لحن المقام .. وهذه الاجناس اجناس قد تكون متطابقة ومتناوبة واحيانا تكون مفايرة لمنطق تسلسل سير المقام وساذكر في مثال ﻻحق دراسة كاملة عن بعض المقام التي توضح فكرة الاجناس النظرية المكملة .

اما مايحدد طبيعة المقام فيما اذا كان من المقامات ذات الطبيعة الحادة عن الرخامة باسلوب طرح اللحن فهو (اسلوب سير)المقام وهنا حدد الموسيقيين ثلاثة اشكال للسير

اسلوب صاعد

اسلوب نازل

اسلوب متوسط

ان تركيب المقام وفق اسسه وشروطه يجعل منه  بناء متكاملا قسم فيما بعد الى ثلاثة انواع من المقامات

بسيطة -ومشدودة -ومركبة

وسنتطرق لشرح ومناقشة بعض  انواع المقامات

الموسيقية . وكي نضع القارئ امام هذه المنظومة الفنية لابد من شرح شروط المقام ومتى يسمى مقاما وهل اللحن يغمر المقام ام العكس ..

شروط المقام الموسيقي :

من خلال الدراسة والبحث العميق قمت بالعمل على اعداد كتاب موسيقي يدرس المقامات بشكل علمي ووضعت عشرة شروط للمقام وهي :

1-درجة الاستقرار : وهي الصوت الموسيقي الذي يحدد طبقة المقام وغالبا يجب ان تكون صوتا موسيقيا ذات نسبة صحيحة طبيعية ..

2-السلم الموسيقي (السلم الام ) : وهو العمود الفقري المكون للمقام ويجب ان يكون مكون من جنسين رباعي وخماسي . وقد يكون السلم الام عدة سلالم مترابطة او عدة اجناس وسلم  متوافقة مع بعضها  كما في المقامات المركبة.

3-اسلوب سير المقام : وهناك ثلاثة طرق (نازلة وصاعدة ومتوسطة )

4-علامات التحويل: وهي الاصوات المحولة بالسلم .

5-الاجناس النظرية المتممة : وهي الاجناس الثالثة والتي تشكل سلما ثانيا بالضرورة يساعد في التمييز بين مقام واخر .. وايضا الاجناس المتداخلة والتي قد تكون مخالفة لطبيعة تسلسل المقام .

6-السلالم المكملة : وهي سلالم ناتجة من اجتماع الجنس الثاني والثالث كمافي بعض المقامات البسيطة  واحيانا سلالم مختلفة بشكل كامل كمافي المقامات المركبة ..

7-حساس المقام : وهو الصوت الموسيقي المساند والداعم لقرار المقام ويسمى احيانا بالظهير.

8-الاصوات القوية : وهي الاصوات الموسيقية الواجب اظهارها بقوة لتميز عمل المقامات ..

9-القرارات المعلقة :وهي اصوات موسيقية او اجناس معينة تفيد اظهار نكهة خاصة بالمقام ولاتفيد الاستقرار بشكل نهائي وانما مؤقت ..

10-الجمل النمطية :وهي الجمل الخاصة بكل بيئة وبقعة جغرافية  وجاء بها الموروث الفني عبر التاريخ…

وبهذه الشروط تكتمل المنظومة العلمية والفنية للمقام ولابد لنا من شرح بعض المقامات وشرح انواع المقامات تحليليا حيث قسمت الى ثلاثة انواع

1-المقام البسيط

2-المقام المصور

3-المقام المركب

ولنأخذ مثالا عن المقام البسيط (مقام الراست )

والمقام المصور (الاوج ارا )

والمقام المركب ( الفرحفزا ) ومقام الرهاوي ومقام اليكاه ومقام راحة الارواح وغيرها ..وساقوم بشرح مقام الرهاوي ومقام الفرحفزا ومقام راحة الارواح

(مقام الرهاوي ..

ركوزه :درجة الراست (دو)

حساسه (عراق) : سي ناقصة كومة

السلالم بالترتيب :

سلم عشاق من الدوكاه (ره)

سلم راست من الراست (دو)

اسلوبه من منطقة وسطى

سير العمل ..

يبدا من علامة الدوكاه بعمل جنس عشاق رباعي ..

ومن ثم التركيز عالدوكاه والنوى

ومن النوى جنس بوسليك ..بعدها من الى تركيز على حساس البوسلك من النوى   (فا # ) ومنه يعمل جنس راست من النوى هبوطا الى اليكاه .. والانتقال الى عشاق  الدوكاه والركوز على الراست والانتهاء بسلم راست من الراست ..)

مقام فرحفزا ..

هو من المقامات المركبة نظرا لان سلمه الام مؤلف من ثلاث سلالم مختلفة عن بعضها البعض ولنقم بتحليله .:

1-درجة الاستقرار :اليكاه

2-حساس المقام :قبا نيم حجاز (فا#)

3-اسلوب سيره:الاسلوب النازل (من الجواب الى القرار)

4-السلالم الام :

*-سلم عجم عشيران من درجة العجم عشيران

*-سلم بيات من الدوكاه

*سلم بوسليك من اليكاه

5-الاجناس المتممة :

جنس جهاركاه من الجهاركاه(فا)

جنس كردي من درجة الدوكاه

جنس بوسليك من الكردان

6-السلالم المكملة :

سلم دوكاه من الدوكاه

سلم سلطاني يكاه من النوى

سلم بوسليك شكل الاول من النوى.

7-علامات التحويل :

عجم عشيران .

كردي

8_الاصوات القوية

جهاركاه

عجم عشيران

دوكاه

يكاه والنوى

9-القرارات المعلقة :

كردي

كردان

جنس حجاز من الجهاركاه اما بالنسبة لمقام راحة الارواح :

وهو من المقامات المركبة وتحليله :

1-درجة الاستقرار: العراق

2-حساسه : عجم عشيران

3-اسلوب سيره :منطقة متوسطة

4-السلم الام :

سلم حجاز من الدوكاه

سلم همايون من الدوكأه

سلم العزال من الدوكاه

سلم مقام العراق (عشاق+سيكاه  من العراق )

5-الاجناس المتممة

جنس هزام من العراق(سي ناقص كومه )

6-السلالم المكملة :

سلم حجاز من النوى .

7-علامات التحويل :

نيم حجاز

تيك كردي

عراق

8-الاصوات القوية

النوى

الحسيني

الدوكاه

9_القرارات المعلقة

تيك كردي

جنس هزام من العراق

10-الجمل النمطية

اختلفت بين الجمل والالحان العربية والتركية في الموشحات والبشارف  حيث اعتمد في البيئة العربية على اظهار فقط الحجاز من الدوكاه بشكل كبير .

وقد ابدع موسيقيو حلب عدة موشحات ومنها (موشح …. الذي تناول المقام من كافة ابعاده وشروطه وفلسفته حيث اظهر ابداع الموسيقي العربي عامة والحلبي خاصة واظهار الروح والبعد الروحاني والتاريخي العريق للموسيقي في بلادنا .وكذلك اذا اخذنا في الامثلة الخاصة بالموسيقى الالية لوجدنا ان مدينة حلب كانت غنية جدا بالموسيقى الالية مثل السماعيات والتحميلات والمقدمات ولعل سماعي الشد عربان لجميل بيك من اهم المقطوعات التي تداولتها المسيرة الموسيقية لكل المؤلفين والموسيقيين العرب كما ان الموشحات التى ركبت على مقامات مركبة مثل البستنكار والاوج والرهاوي والبوسليك وغيرها جعلت من حلب ايقونة فنية وارثا حضاريا ومنبعا لكل اقطاب الموسيقى والغناء ..  ) وان ما اوردته من معلومات موسيقية وعلمية قد اقتتبستها من كتابي ومؤلفي الجديد (اسس علم المقامات الشرقية ).

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design