الدكتور اشرف زكي يطلق فعاليات مهرجان فنون الأداء بأكاديمية الفنون

د.الهام سيف الدولة حمدان
__________________
انطلاقا من إيمان الفنان الحقيقي بأهمية دور الفن في إثراء الذائقة الجمالية والثقافة المعرفية للمجتمع؛ أعلن الد.كتورأشرف زكي رئيس أكاديمية الفنون .. عن بدء فعاليات مهرجان الفنون الأول بعنوان فنون الأداء الحركي؛ والذي يُعد بمثابة البدء في تكريم الرواد الأوائل في هذا المجال؛ حيث تكون دورة المهرجان معنونةب ( دورة د.عصمت يحيى ) في الفترة من ٢٩ يوليو ٢٠١٩ حتى الثالث من أغسطس ٢٠١٩ .وذكر الدكتور مصطفي جاد عميد المعهد العالي للفنون الشعبية انها التجربة الأولى لطلبة معهد الفنون المسرحية بأكاديمية الفنون التي تقام على مسرح المعهد العالي الفنون المسرحية . ويشرف عليها رائد اتحاد الطلبة الدكتورة سمر سعيد ورائد اللجنة الفنية الدكتورة ولاء محمد ورئيس اتحاد الطلبة الطالب عبدالله طيرة
ويقوم بالتحكيم لفعاليات عروض المهرجان نخبة مميزة من الأساتذة والفنانين :الأستاذة الدكتورة إلهام سيف الدولة حمدان بالمعهد العالي للنقد الفني بالأكاديمية، والفنان محمد رياض ،والمخرج الفنان اكرم فريد ،والمخرج الفنان كمال منصور،ومروه جبريل كوتش.
وعن عنوان المهرجان صرحت الد.كتورةالهام سيف الدولة رئيس المركز الإعلامي والعلاقات العامة بالأكاديمية أن تكوين الجسد الإنسانى بكل تفاصيله له روعته وجماله، قال تعالى: «ولقد خلقنا الإنسان فى أحسن تقويم». لذا كان الإنسان دائمًا يتباهى بروعة تكوينه وبه يعبر عن مشاعره فى لحظات الفرح والحزن ؛ بأن يفرد ذراعيه فى الهواء كالعصفور الطليق، ولو كان يملك أجنحة كأجنحة الطيور لقام بالتحليق عاليًا…… ولعلنا نذكر المشهد التاريخى الرائع فى فيلم «زوربا» الذى جسده «أنتونى كوين» حين قام بأداء رقصته الشهيرة فى أقصى لحظات الانكسار، تاركًا لمشاعره حرية التعبير عمَّا يجيش بخاطره ليمتص انفعالاته الداخلية فى اللقطة الحاسمة من الفيلم! فما بالنا بالرقص فى لحظات الفرح والانتصار.
من هنا.. بدأت فكرة التعبير بالجسد عن مكنون الأرواح والقلوب فى كل الحالات التى تمر بها النفس البشرية وانفعالاتها، ولعل السادة الذين يحاولون التوثيق لرقصات الشعوب تاريخيًا بالإدعاء بأن فن الرقص بدأ فى قصور الأمراء والطبقة الارستقراطية فى إيطاليا تعبيرًا عن التباهى بقوتهم الاقتصادية والمادية.. قد تناسوا جدران المعابد فى «طيبة» التى قامت بالتوثيق لأسبقية المصريين بالنحت وتجسيد هذه الرقصات على «قلب» الحجر بإزميل الفنان القديم.من هذا المنطلق يتبين لنا اهمية هذه الإطلالة لطلاب الأكاديمية التي تدعم تجربتهم الأولى هذا اللون الفني العريق.
وافصح الدكتور مصطفى جاد عميد المعهد العالي للفنون الشعبية انه سيقام على هامش فعاليات المهرجان معرضا للأعمال الفنية التي تعكس عناصر التراث الشعبي المصري من حلي وأزياء وحرف شعبية .. علاوة على عرض سجل وثائقي مصور إنتاج رحلات الطلاب الميدانية التنقيب عن التراث الشعبي بتلاوينه المتعددة .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design