قراءة في لوحة للفنان العراقي محمد فهمي

بقلم الفنان التشكيلي أحمد ألياس من سورية

الفنان العالمي العراقي المتفرد بأسلوبه وتعبيره محمد فهمي يجمع في عمله الفني بين التجريد الساكن والواقعي المتحرك وهذه الخصوصية التشكيلية أعتقد أنه لم يكرثها فنان غيره في عمل واحد وبانسجام رائع من حيث اللحمة الفنية لتركيبة وتكوين العمل بالشكل واللون والتأليف مابين التشكيل الواقعي والمجرد وما بين والألوان الحارة و الباردة والتوازن فيما بينها ومتانة ولغة التعبير البصري الإستثنائي بحيث يدخل المتلقي إلى عالم اللوحة من أدق التفاصيل الواقعية ، إلى أبسط الرموز والألوان التجريدية ، وفي هذا العمل الإبداعي بالذات يجسد صديقنا المبدع ويوثق شخصية عربية إبداعية عظيمة ومعروفة عربيا وعالميا في الأوساط الأدبية والشعرية ( الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري رحمه الله) وبذلك يضيف إلى عمله الإبداعي التشكيلي رمزا عظيما من رموز الإبداع الأدبي فيدخل المتلقي أيا كانت لغته الثقافية والبصرية في حوار مع عمله الفني وهنا يتجلى فكر الفنان الإبداعي وتجسيد ذلك بلغة بصرية عالية المستوى بالشكل والتعبير …
تحيةتقدير واحترام للصديق المبدع الفنان محمد فهمي

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design