رائد الشرطة وسام الوزان في ضيافة لجنة تمكين المرأة

عدنان القريشي /جورنال الحرية
ضيفت لجنة تمكين المرأة التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار صباح يوم الثلاثاء الماضي المصادف ١٦/٧/٢٠١٩الرائد الإعلامي وسام الوزان من وزارة الداخلية للحديث عن الجريمة الإلكترونية في العراق بمقر الوزارة قاعة المرحوم طارق العبيدي ،وقد حضرها عدد غفير من موضفين الوزارة ومن المهتمين بهذا الشأن ،فيما إدارت الجلسة الأستاذة ندى طالب بكلمة ترحيبة بالضيف وقراءة السيرة الذاتية مشيرة إلى الأضرار النفسية التي تخلفها هذه الجريمة والتبعات الأخرى التي غالباً ما تكون النساء والفتيات المراهقات ضحايا لهذه الجريمة القذرة التي يندى لها جبين الإنسانية اذا وصل الأمر إلى مسامع أهلها ، بعدها فسحت المجال للضيف والذي أكد في كلمة له على أهمية مثل هكذا ندوات توعوية تثقيفية الغرض منها توعية العوائل العراقية والشباب على خطورة الابتزاز الإلكتروني والذي صنفها المشرع العراقي جريمة إلكترونية يحاسب عليها القانون كونها تسبب أضرار نفسية وسلبية على الضحايا ،

والتي غالبا اما تكون من النساء وخصوصاً الفتيات المراهقات وتعد مواقع التواصل الإجتماعي كالفيس بوك والفايبر والواتس اب والأسناب ارض خصية للممارسة جريمة الإبتزاز الإلكتروني ، فضلاً عن إمتلاك المجرمين موهبة كبيرة في تهكير الصفحات الشخصية للضحية وأساليب ملتوية لخداع الفتيات المراهقات في تنفيذ عملية الابتزاز الالكتروني ،متطرقاً إلى السبل الكفيلة في محاربة هذه الجريمة الطارئة على مجتمعنا العراقي ومنها ، أولا تفعيل أنظمة الأمان والحماية أجهزة الهواتف الشخصية الذكية لدي الجميع وخصوصاً الشباب والبنات واعادة فرمتة الجهاز وتغير الرقم السري للحيلولة من عدم إختراق أجهزتكم للتأكد من هوية صاحب طلب الصداقة ومراجعة معلوماته الشخصية ، وأخبار الشرطة في حالة إبتزاز فقد شكلت وزارة الداخلية شعبة مختصة في مكافحة الجريمة الإلكترونية ويعمل بها كادر مدرب ويمتلك أجهزة دقيقة في متابعة تلك الجرائم وإحالة المجرمين إلى المحاكم المختصة ، مؤكداً أننا نحتاج إلى وقفة حازمة لمحاربة هذه الجريمة من خلال نشر للمواضيع التوعية من خلال إقامة البرامج التلفزيونية ، وإقامة الندوات وللاهل دور رئيسي في توعية أبنائهم ومتابعتهم بشكل مستمر وتثقيفهم لخطر هذه الآفة التي تفتك بمجتمعنا، بعدها فتح باب المداخلات وقد أبدى بعض الحاضرين آرائهم التي تصب في صلب الموضوع ، وقد أجاب عليها (الوزان ) بكل رحابة صدر ، وفي الختام تقدمت الاستاذة ندى طالب بالشكر الجزيل إلى الضيف الكريم ، لالقائه هذا المحاضرة والتي لها تماس مباشر مع العائلة العراقية متمنية له دوام التقدم والازدهار في عمله .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design