هدف بالنيران الصديقة يصعد بالسنغال لنهائي كان 2019 على حساب تونس

 

كتب رشاد فياض.

حقق المنتخب السنغالي فوزا مثيرا على حساب نظيره التونسي بهدف دون رد في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء اليوم باستاد 30 يونيو بالقاهرة بنصف نهائي كأس الأمم الإفريقية توتال مصر 2019 .
ومر الشوط الأول بسيطرة سنغالية على مجريات اللعب وضغط على الدفاع التونسي والحارس معز حسن الذي أنقذ مرماه من أكثر من فرصة محققة وتكفل القائم بمنع هدف محقق ليوسف سابالي للسنغال في الدقيقة 25 من عمر المباراة .
واعتمد الفريق التونسي على التسديدات البعيدة عن طريق فرجاني ساسي ونجوم وسط الملعب وأهدر المساكني كرة رأسية تعلو العارضة كما أهدر نيانج فرصة محققة داخل المنطقة بتسديدة تمر بجوار مرمى معز حسن واستمرت المحاولات خاصة من جانب الفريق السنغالي وأهدر ساديو ماني فرصة جديدة بتسديدة قوية تمر بعيدا لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف .
وفي الشوط الثاني وتحت شعار مباراة الفرص المهدرة حاول الفريق التونسي جاهدا وأهدر طه ياسين الخنيسي إنفراد محقق بالمرمى في بداية الشوط بعدها يواصل فرجاني ساسي تسديداته وهذه المرة من داخل المنطقة بعد استلام الكرة ومراوغة للدفاع وتسديدة قوية يتصدى لها جوميز الحارس السنغالي ويرد ساديو ماني بإنفراد بالمرمى ينقذه المعز حسن من جديد .
وفرصة جديدة للسنغال بعد تمريرة بالكعب من نيانج تصل لماني داخل منطقة الجزاء ويمر وعرقلة من حارس تونس وحكم المباراة يحتسبها تسلل على ماني في الدقيقة 57 ويعود الخنيسي ليهدر فرصة محققة من إنفراد بالمرمى في الدقيقة 64 يتصدى لها الحارس السنغالي .
ويكلل ساسي جهده بالحصول على ركلة جزاء بعد تسديدة داخل منطقة الجزاء وتصطدم في يد كوليبالي مدافع السنغال ليحتسبها الحكم ركلة جزاء ويشهر البطاقة الصفراء في وجه مدافع نابولي يتصدى لها ساسي المتخصص في ركلات الجزاء لكن هذه المرة يتألق جوميز حارس السنغال وينقذ مرماه في الدقيقة 74 من عمر اللقاء .
وتشتعل أجواء اللقاء سخونة وإثارة بعد محاولة سنغالية وتدخل من المدافع ديلان برون ليحتسب الحكم ركلة جزاء سنغالية هذه المرة ويتصدى لها سافيت يسددها على يسار الحارس معز حسن الذي يتألق هو الآخر وينقذ مرماه ليستمر التعادل السلبي بين الفريقين .
ومرت الدقائق العشرة الأخيرة من المباراة هادئة نسبيا وسط محاولات متفرقة من جانب الفريقين ليطلق الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما صافرته معلنا نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي ليلجأ الفريقين للوقت الإضافي .
وفي الشوط الإضافي الأول واستمرارا لحالة الإثارة التي شهدتها المباراة تمر كرة عرضية سنغالية من ضربة حرة وتصدى من معز حسن حارس تونس وتصطدم برأس برون لاعب تونس وتهز شباك مرماه بالخطأ في الدقيقة 101 لينتهي الشوط الإضافي الأول بتقدم سنغالي بهدف دون رد .
ويحاول الفريق التونسي في الوقت الإضافي الثاني جاهدا لتعديل النتيجة والدفع بتغيير هجومي بنزول أنيس البدري بدلا من فرجاني ساسي لكن بلا جدوى .
وأبت تقنية الفيديو “الفار” أن تنتهي إثارة المباراة إلا وتضع لمستها هي الأخرى بعد كرة عرضية تونسية ترتطم بيد اللاعب السنغالي جانا جويا ليحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح المنتخب التونسي لكن الحكم الإثيوبي يعود لتقنية الفار وبعد المراجعة يلغي قراره ويرفض احتساب الركلة .
ويمر الوقت المتبقي بدون جديد ليفوز المنتخب السنغالي باللقاء بهدف دون رد ويتأهل لنهائي البطولة في انتظار الفائز من لقاء الجزائر ونيجيريا والذي سيقام في وقت لاحق اليوم .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design