نيسان سليم رأفت

نيسان سليم رأفت
ميلاد ١٩٧٣/٣/١٥
بكالوريوس تاريخ
عضوة في الرابطة العربية للأدباء العرب
رقم العضوية ٨٨٤
صدر لي مجموعتين
ديوان تلويحة إلى حارس الحقول عن دار بغداد بتاريخ ٢٠١٦ /٥/٢٥
وحصلت على الوسام الذهبي من الأكاديمية العالمية للسلام مع مجموعة كبيرة من المبدعين العراقيين من ضمنهم كاظم الساهر
وصدرت لي المجموعة الثانية
( ثلاث جهات للجنوب ) ٢٠١٨/١٠/٧
من دار ومطبعة المتن ضمت ٤٣
وهي مجموعة تناولت العديد من قضايا الأنسان الفلسفية في الحياة والمصير والمجتمع
ترجمة اغلب نصوصي إلى اللغات الفرنسية والألمانية والإسبانية
ومنها نص ( شعور مفاجيء )
وايضاً شاركت في مهرجان المرأة الآلهة في بلغراد وضمت نصوصي في ديوان كبير مع مجموعة من الأدباء العرب
حصلت على لقب شاعرة السلام
وهذا ما افتخر به لانني حاولت وسعيت أن أنشر السلام والمحبة من خلال كتاباتي
ثلاثُ جهاتٍ للجنوب

هل فيكم من يراني ؟
أنا التي لا أُشبهُ إلا جنيّاتِ قصائدي الستين
امرأةٌٌ
نسجت الأعوامَ جَعْبَةً
من خُرْدَةِ الأوطان
وحزمةِ قراراتٍ محسومة
حفرت في الجسد أخاديدَ القِراءات
وُلدتْ من فمِّ الحروبِ

مُفلسةً
لا أملكُ حقَّ العبور
أسعى بين حياتين
عناوينَ وأخبارَ وشوارعَ مكتظةً بحبر الصحفِ الورقية
ماتَ كلُّ كُتابِها
ودُونتْ كلُّ الأشياءِ
بين قوسينِ
لكلٍّ منا
( تاريخٌ وصلاحية )

أحرقتُ كلَّ أرصدتي
وذكرياتِ أثوابي الورديةِ
وبكيتُ على زمانٍ لم يقرأْ مسّلاتِ الرجال
نهج الحرية

تمهلْ يامجرى الماء
وأنتَ تُسرفُ في عطشك
َ لِتُغرِقَ نسْلَ البسطاء

ثلاثُ جهاتٍ للجنوبِ
الشمسُ والمِلحُ ونهران
بأكفِّ الطينِ دعاء
عيدانُ القصبِ انحنتْ توسلاً لحوافرِ الخيلِ
تاهَ في الرحيلِ الأخيرِ
صوتُ ناياتِها الحزينة

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design