ومضات من النور بقلم الاعلاميه د.رشا خاطر

كعادتى كل صباح منذ أعوام مضت التجول فى شوارع وميادين المدينه العتيقة بلد الأزهر والكنيسة تأملت وجوه البشر على صفحه ماء النيل العظيم شريان الحياة فوجدت حزنا وانكسارا ونظرت إلى السماء وجدت غيوما ووسطها نورا يحمل صورا لعرسان السماء من شهداء الوطن ووجدت مصر كلها وكأنها تتشح بالسواد أياما عصيبة مرت بها مصر منذ عام 2011 وماتلاها من أحداث إلى أن جاءت اللحظه التى تلاحم فيها الشعب المصرى بجناحيه المسلم فى يد المسيحى وجميعهم أبناء مصر ليعلنوا التمرد على ملابسهم السوداء فمصر تريد أن تتحرر من عبودية من حاول استعبادها وانتفض الشعب المصرى وسطر تاريخا جديدا فى تاريخ مصر المعاصر ثوره 30 يونيه ثوره الكرامة ثوره دعمها الجيش والشرطة
وبدأت مصر ترى شعاع النور يبزغ بفجر جديد وبدأت أشعر ان السعاده والتفاؤل قد علت وجوه كثيرا من الناس فالمشروعات القوميه التى تراها مصر الجديده والتى تحتاج الكثير والكثير لسردها هى بدايه شعاع الأمل والتفاؤل لخلق حياه مستقبليه أفضل
فأننا وبالرغم ما قد نعانيه من ارتفاع فى الأسعار ورفع الدعم عن المنتجات البترولية إلا أن هناك أصرارمن الشعب المصرى على إلا يترك أحلامه تضيع هباء وكأنه دخل فى تحدى لكى يسابق الزمن حتى لا تضيع ومضات من النور من حياته التى صنعها جنبا إلى جنب مع رئيس مصر عبد الفتاح السيسى الرجل الذى حمل على عاتقه خروج مصر من كبوتها وخلع عنها ما كانت ترتديه من سواد ودخل بها إلى نفق ملئ ومضات من النور

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design