أبرز الاتهامات الموجهة للصين في الفترة الأخيرة

كتبت / فريهان طايع – تونس

من أبرز الاتهامات الموجهة للصين في الفترة الأخيرة هي احتجازها لأكثر من مليون مسلم في شينجيانغ من مسلمي الاويغور متحججة بأنها تسعى لحماية نفسها من خطر التطرف
حيث رفضت العديد من الدول هذه التصرفات اللاإنسانية و منها فصل أبناء المسلمين عن أهاليهم
حيث وقع ممثلو أكثر من عشرين دولة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رسالة تنتقد معاملة الصين للمسلمين إضافة الى توقيع سفراء 22 دولة من بينهم كندا و بريطانيا و اليابان حيث جاء في الرسالة تقرير كامل عن وضع المحتجزين إضافة إلى الضغط على الصين لسماح للمراقبين تابعين للامم المتحدة من التحري أكثر عن الوضع
و خاصة بعد الأدلة الواضحة و التى جمعتها بعض القنوات عن فقد أكثر من 400 طفل والديهم بعد أن نقلوا إلى معسكرات.
إضافة إلي سوء المعاملة التى يجدونها بسبب الممارسات الدينية كالصلاة و الحجاب
و سوف تكشف تحريات الأمم المتحدة أكثر عن صحة هذا الوضع في الصين و خاصة أنه وضع لا إنساني و تجاوز كل القوانين التى تحمي حقوق الإنسان و تحترم حرية المعتقد و تجاوزت أيضا اتفاقية مناهضة التعذيب فهل يعقل أن تمارس كافة أنواع التعذيب فقط بسبب الدين و المعتقد ؟
في ظل هذا التنديد الأممي و دعوات لفرض عقوبات على الصين و اتهامها بشكل مباشر
فهل ستتمكن الصين هذه المرة من نفي كل هاته الاتهامات ؟

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design