كيف نربي اطفالنا 4 – التربية بين الدلال والقسوة

كتب الباحث / فريد حسن من بروكسل

كيف نربي اطفالنا 4 – التربية بين الدلال والقسوة :

الحاجات الاساسية للطفل والطريقة المثلى في التعامل معها :
إن للطفل حاجات أساسية ضرورية , بعضها يلبي جوانب غريزية فيه , والبعض الآخر يصقل شخصيته ليجعله إنسانا تام النمو في كل جوانب شخصيته , قادرا على التعامل ( مع كل زمان ومكان ) بشكل يقدم فيه الخير لنفسه ولمجتمعه وللإنسانية , ولنستعرض اهم هذه الحاجات وطريقة تلبيتها المثلى :
أولا: حاجة الطفل الى الطعام :
وهي من اهم الحاجات الغريزية التي يمكن لتدخل الاهل الخاطئ فيها ان يسبب اضرارا جسدية ونفسية للطفل ؟
فالطفل يجب ان يتناول كميات معينة من الطعام ( الحليب في الاشهر الاولى ) ثم الانواع الاخرى من الاطعمة فيما بعد , ويجب ان تكون هذه الكميات متناسبة مع عمر الطفل ووزنه , وهذا الامر يقدره الطبيب , كما يكون مسجلا على علبة الحليب , والطفل عندما يتناول كمية أكبر مما يحتاج , فهو إما أن يتقيأ الكمية الزائدة ( وهذه هبة وهبها الله للطفل كي يقيه خطر امراض الهضم ) , إلا ان هذه الميزة لا تستمر مع الطفل حيث يبدأ الجسم باستيعاب كميات متزايدة تدريجيا , وتبدأ المعدة بالاتساع تدريجيا لتستوعب كميات اكبر مما لو تركت على طبيعتها ؟
أو ان لا يتقيأ الطفل الكميات الزائدة عن حاجة جسمه فيصاب جهاز الطفل الهضمي بأمراض متعددة وهذا يحدث في الاشهر الاخيرة من السنة الاولى من عمر الطفل ؟
حيث يصاب ببعض الاضطرابات الهضمية كالتخمة او غير ذلك من الامراض ؟
أما من حيث عدد الوجبات : وهي ناحية لا تقل اهمية عن زيادة الكمية او نقصانها , لانها تؤدي الى عدد من النتائج السلبية في حال عدم تقيد الاهل بعد الوجبات المتناسبة مع عمر الطفل ؟
لان نقصانها سيؤدي الى نقص في تغذية الطفل , أو زيادة في كمية الوجبة التالية مما يؤدي الى خلل في التوازن بين الوجبات ؟
وهذا بدوره يؤثر سلبا على صحة الطفل العامة أو على سلامة جهازه الهضمي ( والمعلوم أن غالبية الاطفال لا تترك مجالا للأهل لإنقاص عدد الوجبات , لأنهم يبكون باستمرار عندما يشعرون بالجوع ) ؟
وسبب قولي غالبية الاطفال وليس كلهم : لأن هناك فئة من الاطفال يصبرون على الجوع بسبب زيادة هدوئهم وبرودهم العصبي ؟
أما العكس وهو زيادة عدد الوجبات وهو الحاصل في أغلب الاحيان فإن اضراره كبيرة في المجال الصحي والنفسي معا , حيث تؤدي زيادة عدد الوجبات الى كثير من المشكلات الهضمية من تقيؤ او تخمة أو انهاك للمعدة ولباقي اقسام جهاز الهضم , كالغدد الهاضمة حيث لا تلبث ان تفرغ عصاراتها حتى يطلب اليها العمل من جديد و فوق طاقتها , هذا من جهة ومن جهة اخرى فإن زيادة عدد الوجبات يؤدي الى اتساع المعدة والشراهة في الاكل مما يضر بكثير من اجزاء الجسم من الناحية العضوية وهذا لايدخل ضمن نطاق دراستنا أصلا ؟
اما المهم بالنسبة لنا فهو الناحية النفسية والتربوية , حيث تؤدي مسايرة الطفل ( في تقديم الطعام كلما بكى الطفل ) الى استخدام البكاء وسيلة للحصول على الطعام , لان أغلب من يزيدون في عدد وجبات الطفل يفعلون ذلك بسبب بكاء طفلهم , عدا قلة منهم وهم الذين يزيدون في عدد الوجبات رغبة منهم في تسمين ولدهم , وذلك لجهلهم بعدد المرات التي يجب ان يطعم فيها الطفل يوميا ؟

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design