” موت مؤبد “

كتب / يوسف رقة من لبنان

” موت مؤبد ” عرض مسرحي
بطولة صوفي موسى
للمخرجة والكاتبة جيزيل خوري
( عمل مميز شهدته خشبة أبراج في بيروت )

…كنت أعتقد بأن المسرح في لبنان بات على سرير الموت المؤبد , لكن أعمالا مسرحية من هنا وهناك , تمنحني بصيص أمل من خلال براعم تنمو بإحترافية على خشبة قد تزهر يوما على نافذة الربيع .
ممثلة تجلس في زاوية الصف الأمامي في صالة العرض , تتوجه إلى الخشبة ببطء وعلى وقع مؤثرات صوتية مختلفة وممزوجة بصوت يدل على هبوب العواصف , بعد إعلان ساعة الصفر من شاشة عملاقة تتوسط الخشبة التي نرى في خلفيتها كومةمن الأحذية وكرسي صغير وإبريق بلاستيك على الطرفين , ويتوسط مقدمة الخشبة حذاء ذهبي لنجمة سينمائية مرتقبة .
نكتشف من خلال الحبكة , أن الممثلة ( لعبت الدور صوفي موسى ) تشارك في تجربة أداء تمثيلية لتلعب دورا في فيلم هوليودي ويطلب منها أن تسرد سيرتها , فتبدأ الحكاية لتنقل إلينا واقعا أليما يتناول الاعمال الحربية التي لا تريد كاتبة النص ومخرجته جيزيل حسني خوري ان تقتصر هذه الاعمال على لبنان والمنطقة العربية بل تناولت الفكرة من زاوية أوسع , فنقلت لنا عبر مشاهد توثيقية على الشاشة بعض الحروب التي جرت في العالم .
مخرجة العمل , كانت وفية للنص الذي كتبته , وطوعت سينوغرافيا العرض من المؤثرات الصوتية والإضاءة ودائرة التمثيل وصولا إلى الديكور الفقير نسبيا لتجعله غنيا في إستخداماتها لتلعب على رمزية الأشياء المستخدمة , بداية مع الشبكة العنكبوتية التي رسمتها بالضوء الأحمر إلى لعبة خيال الظل الى تبديل ملابس وإكسسوارات الممثلة على المسرح بخفة ودون أي عناء .
الممثلة صوفي موسى , اظهرت طاقات كبيرة في الآداء التعبيري الجسدي والصوتي , ولعبت كثيرا على دواخل الشخصية بين الخنوع والتمرد , بين الحزن والفرح . وبين الإكتفاء والرغبة لتصل الى قمة المشهدية في دور المرأة الحامل التي لا تلد سوى ما يكبل آمالها وطموحاتها .
العمل الذي غرق كثيرا في سوداويته خلال العرض , لم ينتهي إلا ببارقة أمل تظهر القوة في الدفاع عن الارض والشهادة من أجلها عبر رمزية سكب الماء على الزهور لتولد وترتعش وتزهر حياة مليئة بالرفاهية والحب من جديد.
..” موت مؤبد ” عمل مسرحي للكاتبة والمخرجة جيزيل حسني خوري وتمثيل منفرد لعبته صوفي موسى بإتقان إحترافي , عرض على خشبة مسرح أبراج الذي يديره الفنان سليمان زيدان في منطقة فرن الشباك في بيروت .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design