المرأة العراقية طريق طويل من الكفاح والمعاناة

كتبت / الكاتبة .ساره رياض

عرفت بصبرها وتحملها في مصاعب الحياة بين الحروب
مزقت الكثير الأرضي والابنية
هي بينهم سعت للقوة لتعيد البهجة
لاجيال قادمة رغم الصعاب تعلم الحياة معنى الحياة .
اصبحت قدوة النساء بأمورهن
محاربة ضد التخلف والجهل
بارعه مدهشه مبتسمة
كل ما ارادوا قتل روحها ودفنها في الحياة
قامت بنضج ونتفضت منها الغبار عالية الرأس
كل ماأحزنتها الحياة كل ما زادت أبتسامتها
سعت لتطور الفكر والثقافه في أوقات كانو يخططون كيف ينتشر الجهل بين كيانها ووطنها
وصلت الى محور النضج من خلال مشاركاتها
قوتها تدفعها .
الأمل خلق لها
والكثير من ألنساء العراقيات أصبح التاريخ يتحدث بها
المرأة العراقية مجتهده حلوة الكلام منبع السلام
الصعاب التي مرت عليها جعلتها إمرأة مناضلة صبورة محافظة بين المجتمع العربي الكريم
لؤلؤة تُضيى مسارات الحياة
تصارع الى ان تصافح النجاح
كل كاتب او مؤرخ يكتب عن المرأة يستنشق البهجة والأبتسامة
الأ المرأة العراقيه يبدأ بالدموع والابتسامة كليهما بارزت بهم حزنها وسعادتها
وجدها عصاميه
بين الصخور والاشواك تزرع الورد والربيع
اصبحت المثل لتضحيه
أنشأت جيلاً من الفضيلة والاستقامة والعلم
ولولا صبرها وتحملها وسهرها
ضاع الكثير من الأجيال في متاهات الحياة
أعدت شعباً طيب الأعراف
لنقدسها بسلام.

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design