( الورشة الثقافية تحتفي بالشاعر عمر السراي)

( الورشة الثقافية تحتفي بالشاعر عمر السراي)
جورنال الحرية /عدنان راشد القريشي /
في اصبوحة جميلة من صباحات شارع المتنبي الزاخر بالابداع والجمال احتفت الورشة الثقافية بالمنجز الإبداعي للشاعر عمر السراي صباح يوم الجمعة الماضية المصادف ٢٨/٦/٢٠١٩ في المركز الثقافي البغدادي على قاعة النحات جواد سليم ادار الجلسة الروائي كاظم الشويلي وسط حضور غفير ضم نخبة من الشعراء والأدباء والاعلاميين استهلت الجلسة بقراءة السيرة الأدبية والإبداعية للمحتفى به ، وقدم التهاني والتبريكات لمناسبة صدور مجموعته الشعرية الجديدة الموسومة ( وله لها) وإستعرض مقدم الجلسة اهم عناوين القصائد التي احتوته المجموعة تاركآ الحديث للشاعر الضيف الذي بدوره قدم الشكر والتقدير لمن حضر هذه الأصبوحة وسط إرتفاع درجات الحرارة في بغداد وإهدى للحاضرين قصائد تنوعت مضامينها بين الغزل والحب والإشتياق واللوعة التي يقاسي منها كلا الحبيبين وقد لاقت استحسان الجميع والهبت أكفهم بالتصفيق العالي وفي سؤال وجه للشاعر حول كثرة من يدعي الشعر رغم إن كتاباته بعيدة كل البعد عن أجناس كتابة القصيدة إنت مع هذه الظاهرة أم ضد : أجاب علينا أن لا نقزم أحد ولا نزرع في داخله الإحباط ، بل يجب علينا نبصرهم بالأسس الصحيحة ونقوم أخطائهم اللغوية كونهم انضموا لركب الجمال وحب الحياة من خلال كتابتهم للشعر وهم بذلك ابتعدوا عن القبح الموجود في أغلب مفاصل الحياة نتيجة تراكم الحرب وما أنتجته من خراب فكري ومجتمعي ، وفي سؤال آخر حول الالية التي يتبعها الشاعر أجاب نجاح الشاعر يعتمد على قدرته في إستخدام المفردة واعادة صياغتها وسط حس عاطفي موسيقى لكي تخرج قصيده مكتملة المعنى ، بعدها جاءت رغبة الجمهور في سماع قصيدة جديدة إستطاع فيها الشاعر بفضل القائه الجميل وعذوبة كلماته إن يحصد محبة الحاضرين من خلال تصفيقهم الذي عبروا فيه عن إعجابهم بأداء السراي ،ثم وجه مقدم الجلسة سؤال آخر للضيف بمن تأثرت من الشعراء فجاء الجواب بقرائته إحدى قصائد قيس بن الملوح في حق معشوقته ليلى فتحدث بأسهاب وبصراحته المعهودة عن أسباب حبه لشعر مجنون ليلى وقبل مسك الختام فتح باب المدخلات التي إشترك فيها الشاعر إبراهيم الخياط الأمين العام إتحاد الأدباء والكتاب في العراق والناقد ناظم القريشي والدكتور سعد التميمي والشاعر مروان عادل حمزة والدكتور عمار المسعودي والشاعرة الإعلامية حذام يوسف والناقد يوسف عبود جويعد الذي قدموا شهادات ورؤى بحق منجزه الإبداعي وعمله الإداري والإعلامي في الأتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين ، وفي ختام الاصبوحة قدم الروائي كاظم الشويلي رئيس الورشة الثقافية شهادة تقديرية تقديرآ لمنجزه الإبداعي وقدم الشاعر إبراهيم الخياط باقة ورد عطرة بإسم الأتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين متمنين للشاعر السراي دوام التقدم والإزدهار .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design