عباس كزهور إنعطافات اللون ووحدة الموضوع في لوحاته

قراءة نقدية /علي صحن عبدالعزيز / جورنال الحرية .
قدّمَ التشكيلي (عباس كزهور) ، في تجربته الفنية صياغة أسلوب التعبير على سطح اللوحة بشكل مغاير ، فتارة يستخدم ألوانه الزاخرة بالخطاب الفلسفي ، وتارة أخرى في نبض جماليات الإيقاع النص الإيقاعي ، وهو بذلك يحاول جاهدا أن يمد شرايين لغته الفكرية إلى المتلقي من عدة زوايا ، ولعل الإنزياحات التشكيلية التي جاء بها تمثل مدى صلته وإرتباطه الإنساني والوجداني مع أبناء مجتمعه .


شخوص الإقناع
التوصيف التكاملي وتناول حثيثات موضوع اللوحة ، يكاد يكون الدالة المرتبطة على ماهية شخوص الإقناع في أعمال التشكيلي (عباس كزهور ) ، فلقد حافظ على وحدة ترتيب أحداث لوحاته بقوة البٌعد الفلسفي للون ، وبالتالي أبتعد عن الترهل والنظر إلى اللوحة التشكيلية من زاوية واحدة ، ليستدرج المتلقي نحو رؤيته الموضوعية بعيدا عن الكثير من التجارب الفنية لبعض التشكيليين ، والتي تسعى إلى زج شخوص ومناخات تشتت إنتباه المتلقي وما يدور حوله إلى نهايات لا تفهم منها أي شيء يذكر .
هاجس التوظيف
كل إيماءة للوعي وإلتقاط تشظي المجتمع تحت مسميات عديدة ، يمثل رصيداً باذخاً بالأحاسيس ولذة ممتلئة قداسة للغة التي يتخاطب بها كل التشكيليين والتشكيليات ، لأنها تعكس ما يمتلكونه هؤلاء الأفذاذ شوقاُ لتجسيده على مدونة اللوحة ، ومن هذه الرسالة إنطلقت أعمال التشكيلي (عباس كزهور) وهي تحمل هاجس التوظيف في كل ما يرصده بعينه ويوثقه بفرشاته ، فلقد شارك الناس همومهم في لوحات أعادت للمشهد التراثي الكثير من المعاني والشأن ، وبذلك يكون قد ردم الهوة والفجوى ما بين التشكيل والمجتمع .


تأويل الذاكرة
يبقى النص التحليلي والقراءة النقدية لأي فنان تشكيلي مرتبطة بما يبقى في ذاكرة المتلقي، وتلك عوالم من شأنها أن تمنح التشكيلي فضاءات متعددة لها صلتها المكنونة في متن اللوحة ، وبوسعنا أن نصل إلى البناء السردي في مخيلة (عباس كزهور ) ، لأنه أعتمد على تحريك موضوع اللوحة في ذاكرة المتلقي وفق إنسياقات فاعلة وسيرورة ثقافية ، من غايتها تنمية الإنفعال التعبيري للمتلقي في قراءة موضوع اللوحة ، ويقول عن لوحته معرض قرائتنا النقدية : الشناشيل البغدادية الغائبة عن الأعين والحاضره في قلوبنا ، تمتزج ذكريات أزقتها كأمتزاج الروح في البدن.
التشكيلي في سطور
(السيرة الذاتية )
الإسم الكامل /عباس كزهور غالي ،تولد 1973
خريج معهد الفنون الجميلة قسم الرسم للعام /٢٠٠٥-٢٠٠٦وخريج كلية الفنون الجميلة قسم الرسم للعام/٢٠١٢-٢٠١٣ عضو نقابة الفنانين العراقيين ،
نائب رئيس مجموعة دار الزيادي الإنسانية للثقافة والفنون ،حاصل على شهادات تقدير ودروع الإبداع
مشارك باعمال فنية ضمن المعارض التشكيلية.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design