الآشوري البطل

كتب / جهاد حسن ألمانيا

مواطنٌ سوريٌّ يقوم بعملٍ بطوليٍّ بكلّ ما لهذه الكلمة من معنى وعمله الّذي قام به كاد أن يودي بحياته وهو يدلّ على معدنه الأصيل وحبّه للأرض التي عاش فيها سنوات عمره
وإنّي أتمنّى أن يكون هذا الرجل قدوةً للشّعب السّوريّ وباقي الشعوب في تقديم المساعدة ومدّ يد العون لجاره المسلم
وهنا نكتشف أنّنا إخوةٌ في التّراب الوطنيّ ولافرق بيننا
إنّ ” اسحق إيشو نيسان ” هو مواطنٌ سوريٌّ من قرى مدينة الحسكة شاهد أرض جاره تحترق فهبّ لإطفاء النيران الّتي أحرقت محصول القمح الّذي زرعه جاره وأثناء عملية إطفاء النيران تعرّض لحروقٍ بليغةٍ ولم يسأل على صحّته مقابل أرض جاره وهنا نكتشف أنّنا إخوةٌ متحابّون لايفرّقنا أيّ شيءٍ
وأنا تعلّمت من هذا الآشوريّ البطل الذي قام بعملٍ رائعٍ بوقوفه مع جاره لأنّ روحه النّقيّة وأخلاقه العالية لم تسمح له بأن يشاهد أرض جاره تحترق وهو يشاهد الحريق يلتهم المحصول
ومن هذه الحادثة يجب أن نتعلّم ونستفيد من تجربة العطاء والتضحية بالنّفس لأجل الآخرين.
—————–

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design