محاكمة الإرهابيين في قضية مقتل السائحتين في المغرب

كتبت / فريهان طايع
القضية التى شغلت الرأي العام هي مقتل سائحتين إسكندنافيتين بالمغرب هو أمر مروع و لا إنساني
رحلة سياحية تحولت إلى كارثة و جريمة بشعة روعت المغرب و كل الدول العربية لكن التحقيق كان ساري و اليوم استؤنفت محاكمة المتهمين في القضية الإرهابية
حيث وقع إحالة 24 متهما منذ شهر مايو الماضي، أمام “غرفة الجنايات” في محكمة الاستئناف بسلا، بتهمة الانتماء لخلية إرهابية
و الغريب للاهتمام أن أميرها يبلغ من العمر 25 سنة و أنه أكد هو و متهمان آخران تنفيذهم الجريمة و موالتهم لتنظيم داعش و لم يصل الأمر لهذه البشاعة فحسب بل وقع تصوير الجريمة المروعة و بثها في منتديات أنصار داعش على الأنترنت
و لتذكير فإن السائحتين كانتا طالبتان حيث تبلغ الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما)، والنرويجية مارين أولاند (28 عاما)
و قد أصدر القضاء المغربي في حق المتهمين عقوبة الإعدام لكن تطبيقها معلق عمليا منذ عام 1993 حيث تم محاكمتهم بتهمة الإشادة بالإرهاب و تشكيل خلية إرهابية و القتل العمد
و المثير للغرابة أن هؤلاء المجرمون قاموا بقطع رأس إحدى الضحيتين

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design