شروط الصداقة بقلم / جهاد حسن…ألمانيا

من أجمل الأشياء في هذه الحياة أن يكون لديك صديقٌ وفيٌّ تجده بجانبك في كلّ الأوقات وخاصّةً الصّعبة والحرجة منها ولكنّ بعض الناس لايفقهون معنى الصّداقة الحقيقيّة
إنّ كلمة الصداقة قد أتت من الصدق فيجب أن نكون أوفياء مخلصين لبعضنا البعض والوفاء يجب أن يكون من الطرفين وللصداقة شروطٌ كثيرةٌ وللأسف الشّديد هناك أشخاصٌ يخطئون بحقّ الصديق الّذي وقف معهم في أشدّ الظروف الصّعبة الّتي مرّوا بها وعندما تتغيّر ظروفهم ينسون ذلك الصديق الّذي بذل كلّ وقته وحتّى ماله لأجل صديقه وفجأة من دون عذرٍ أو سببٍ يتخلّى ذلك الصديق عمّن كان يقاسمه همومه وأحزانه وجميع مناسباته
والّذي يجرح مشاعر وأحاسيس الناس وإنّي أستغرب كيف يقدر أن ينظر إلى نفسه أمام الناس
إنّنا نعيش في زمنٍ صعبٍ يجب أن يكون لنا فيه صديقٌ مخلصٌ محبٌّ لنا وليس صديق مصلحةٍ وفكره الحقيقيّ فقط مرتبطٌ بأشياء تافهةٍ لاتمتّ للصداقة والإنسانيّة بصلةٍ
ولقد سألت بعض الأصدقاء عن رأيهم بالصداقة فأتت الأجوبة مختلفةً من شخصٍ لآخر
فهناك من قال لي إنّه وعمره قد تجاوز الثلاثين عامًا وعنده صديقان فقط والبعض قال أنّ عنده ثلاثة أصدقاءٍ
والشّيء المحزن في كلّ هذا أنّ هناك شخصًا قال لي كلامًا أحزنني حينما سألته عن الصداقة وشعرت بحجم أساه من نبرة صوته الحزينة :
صديقي الّذي كنت أتقاسم معه كلّ شيءٍ رحل عن هذه الدنيا في عزّ شبابه
وشعرت بحزنه الشّديد وخسارته الكبيرة الّتي ألمّت به نتيجة فقدان ذلك الإنسان المحبّ والوفيّ لصديقه والّذي لايعوّض بثروة أو مالٍ
وأتمنّى أن يكون عندنا أصدقاء نحبّهم كما نحبّ أنفسنا
وربّما يكون هذا الأمر صعبًا عند البعض لكنّ الصديق يمكن أن يكون سندًا لك إذ تجده إلى جانبك في كلّ الأوقات وخاصّةً الصعبة منها
ولنا أن نعرف أنّ المحبّة بين الأصدقاء قيمةٌ نحتاجه دائمًا في حياتنا
——–

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design