إذا أردنا أن نعرف ماذا يحدث في البرازيل، علينا أن نعرف ماذا يحدث في إيطاليا

كتبت / الباحثة والكاتبة سها شعبان من الإمارات أبو ظبي

“إذا أردنا أن نعرف ماذا يحدث في البرازيل، علينا أن نعرف ماذا يحدث في إيطاليا”
لا أعرف كيف قفزت هذه الجملة لذهني عندما وقفت أمام كاتدرائية ” نوتر دام دو باريس ” وقلت في نفسي اذا أردنا أن نعرف ماذا حدث في نوتر دام علينا أن نعرف ماذا حدث بحلب القديمة …
الكاتدرائية التي كانت تخضع اصلا للترميم لم يحترق منها سوى السقف ولم يطال الهباب حتى واجهتها التي تم تنظيفها قبل الحريق … مع حديث هنا عن التهام النيران لكم هائل من الاخشاب لا يمكن لغابات فرنسا ان تعوضه ومع الحديث عن رؤية حديثة موضوعة منذ سنوات لسقف الكاتدرائية بحيث يكون من الزجاج يتيح للزوار رؤية الكاتدرائية من الأعلى …
ما أريد قوله ان نفس الفكر لاعادة الاعمار خلف التدمير الممنهج للأوابد العالمية ..
نفس الفكر الذي يهدف لتجريد الاماكن المقدس من قدسيتها وجعلها مزارات سياحية ليس الا … نفس الفكر لنسف الحضارات والتراث الانساني العريق وتعويضه برؤى حديثة …
قد يرى البعض فكرتي هذه مبالغة مني في الربط … وقد يرى البعض الآخر أني أذهب بعيدا في تصور مقدرة اليد المخربة وهي تحرك العالم نحو التجرد من تراثه كما تُحرَك حجارة الشطرنج … لكن من هدم وسط اللوفر ليضع هرمه الزجاجي في وسط البناء العريق … قادر على فرض رموزه ووضع يده على اي مكان في العالم
الصور بعدستي يوم أمس

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design