تريث .. بقلم / نجلاء علي حسن – الإمارات

تريث وأنت تقول ، أُحبكِ لإمرأة
تريث وأنت تهديها مع قلبك ،
ثوباً من الشمسِ وعقداً من النجومِ وتاجاً من ضوء القمر
تريث وأنت تحضنها وتحملها علي أجنحة السحاب
وتهديها العالم بنظرة عينيك
تريث وأنت تخرجها من سجنها لفضاء صدرك ورحيب وجدانك
تريث وأنت تهديها زهورك فستزرعها في قلبها
فما بالك لو أهديتها قلبك ، فستزرعك في عمرها
تريث وأنت تسكب أنهار الغزلِ علي الأرض العطشي
تريث وأنت تجمع العصافير لتغني قصائد الحب
وأنت تلون الأزهار والفراشات
أو تقبل النسيم ليحتويها
تريث وأنت ترسم حلماً
وأنت تزرع وداً
وأنت تمسحُ دمعةً
أو تطفيء آهةً
تريث وأنت تحضنها برفقٍ خوفاً عليها من التفتت
لا تهدى أجنحةً لإمرأةٍ مقيدة
لا تكتب لها قصائد الحبِ وتصدح بالغناء
تريث وأنت تحتوي امرأة
تريث وأنت تمنحها الحياة
فأنت إذا رحلت ، فسترحل وراءك روحها
لا تتركها جثةً مذبوحةً قرباناً للهوى
تريث وأنت تترك إمرأة
وأنت تغتال الحياة
تريث وأنت تحب
أو ، وأنت تهجر .

شارك هذا المقال: