لجمتها إلا ضميرها

بقلم جنيد عامر حميد
لجمتها إلا ضميرها
فبطرق كعبيها
حنة سمرقند
وتلكم المخطوطة
جفت احبارها
فيبست الروح
رغم ربيع الحروف
ولم تنل قره الأعين
حلتكم المخملية
دقت الاجراس
وغردت دور العبادة
بإعلان السر جهرا
ونالت الدمى نصيبها
رغم العقم وندر الولادة
باتت الدماء تسقى بها
الأرض والماء شح
كما غسل ابن الشهادة

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design