كيف نربي اطفالنا 2- التربية بين الدلال والقسوة

كتب الكاتب فريد حسن من بروكسل

كيف نربي اطفالنا تربية بعيدة عن الدلال والقسوة
هذا الكتاب يعالج مشكلة طالما عانى منها المسئولون عن التربية اهلا كانوا ام مربين – معلمين او باحثين اجتماعيين ؟
إن المشكلة تبدأ غالبا من الاسرة وذلك بسبب التعامل الخاطئ مع الطفل من قبل احد الوالدين او كليهما – ولا يقل خطورة تدخل الجدين – بل تزداد الخطورة لتشكل مشكلة لا تسيء الى الطفل فحسب بل تؤدي في كثير من الاحيان الى نشوب خلافات حادة بين الزوجين – وهذه النقطة بالذات تزيد من معاناة الاسر التي يقيم فيها الزوجان في بيت الجد او العكس عندما يقيم احد الجدين او كلاهما ضمن أسرة ولدهما ؟
وتكون المشكلة في بداياتها مقبولة حيث يختلط الحب فيها بالغضب ( حب الجدين لحفيدهما وغضب والدي الطفل او احدهما من تجاوزات طفلهما للتوجيهات التي سبق لهما او لاحدهما أن وجه ولده اليها ) ليشكل ذلك ناتجا يبقى في كثير من الاحيان مقبولا ومحتملا – لكنه يمكن ان يصبح عامل توتر وحيرة للأسرة حيث يبدأ جانب الغضب بالرجحان ؟
عندها يبدأ الاهل بالبحث عن وسيلة في نفسهم او فيما بينهم – وتتسع دائرة البحث ليدخل في نطاقها الاقارب والجيران وبعض المختصين في التربية او علم النفس ؟
ويوما بعد يوم تظهر مشاكل وصعوبات لم تكن في الحسبان يعاني منها الاهل ثم الاقرباء بل والجيران ؟
ثم تكون النتائج باهظة الثمن حيث يدفع الطفل خسارة مستقبله – وبذلك تخسر الاسرة والمجتمع – وقد يصل الثمن الى حد أن يدفع طفلنا الذي اصبح مراهقا او رجلا حياته إضافة الى مستقبله نتيجة لتلك الاخطاء التي مارستها الاسرة ؟
وهذا بحد ذاته يشكل خسارة كبيرة للاسرة والمجتمع – وهذه الخسارة التي كان يمكن تحاشيها – نجمت عن أشكال خاطئة من التربية – وانطلاقا من هذا كان لابد من اعادة النظر في اهم هذه الاشكال الخاطئة للتربية وهي :
تربية الدلال والشطط – تربية القسوة والعنف – التربية المتذبذبة بين الدلال تارة والقسوة تارة اخرى ؟

شارك هذا المقال: