التهديد بالعصيان المدني أصبح لا مفر منه في السودان

كتبت / فريهان طايع
لازالت الاحتجاجات في السودان متواصلة بكل إصرار و تحدي و رفض لكافة أشكال القمع و الاستبداد فالدولة لشعب و ليست للحكام هذا ما أرادوا إيصاله فقد هددت قوى الحرية و التغيير المجلس العسكري الانتقالي بالعصيان المدني أمام قوة المواجهة و الإصرار على تسليم السلطة للمدنيين و من وسائل الضغط هي الاحتجاجات و الإضراب الكامل الذي سيشمل كافة القطاعات بدون إستثناء من قطاع النفط و المواصلات إلى القضاء و القطاع البحري و الصحي و التعليم و شركات السكر و هو ما سيؤدي إلى الضغط على السلطة و عجزها عن إيجاد الحلول
و قد أعلنوا هذا بشكل مباشر و فعلي في المؤتمر الصحفي يوم الإثنين و حيث أضاف المتحدث أيضا بأن المعارضة قد حاولت إيجاد الحلول و اللجوء إلى سياسة المفاوضات و الحلول السلمية و هو ما رفضه المجلس العسكري
و هو ما أدى إلى اللجوء للإضراب أمام العجز عن الوصول لحلول
فاليوم أصبح التهديد بالعصيان المدني أمر لا مفر منه

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design