التسويق الفعال وتحديات المستقبل ( الأسواق غير المتصارعة ) بقلم الدكتور / السيد عوض

وتأتي هذة السمة المميزة للعصر الحالي نتيجة تصارع قوتين هامتين هما :
– قوي التجانس
فوجود الماركات والعلامات التجارية العالمية والتعليم الجيد وفرص السفر والتنقل والطفرة في مجال الاتصالات أدي ذلك الي تشابة أنماط الحياة ومن ثم التماثل في متطلبات العملاء كما أن للتكنولوجيا المتطورة أثارها فضلا عما تؤدي اليه شبكة المعلومات الدوليةمن تجانس ونمطية ممايؤدي الي إعتماد قرارات الاختيار علي مدي وفرة معلومات المقارنة
– قوي النمو والتعدد
وبموجب هذه القوي فإن الأسواق الكبيرة تنقسم وتتعدد ومن ثم يوجد كل دولة أقساما سوقية متجانسة تعكس الاختلافات في أنماط الحياة والدخل وهكذا
– تزايد قوة نفوذ العملاء
فمن أهم خصائص هذا العصر أنه يعاد تشكيل وتنظيم الاسواق بشكل مستمر وبالتالي تكون التساؤلات المطروحة متعلقة بسلوكيات العملاء والمستهلكين مع هذه التغيرات وماهي استجابتهم للتغيرات في عناصر المزيج التسويقي
وهل ستستمر النماذج السلوكية الحاليّه ؟ أم هناك سلوكيات جديدة يتعين دراستها وتحديد بدائلها ؟
وتشير هذه الخاصية الي مجموعة من النتائج الهامة المرتبطة بسلوك العميل والتي تدعم الاتحاد نحو تزايد قوة العملاء وأهم هذه النتائج :
١- نتيجة تطور وسائل الاعلام فقد أصبح العملاء يعلمون بشكل أفضل وأصبحت لديهم الكثير من الخيارات
٢- ونتيجة لازدياد أهمية وقيمة الوقت لمعظم العملاء لذا فأنهم علي استعداد لدفع الكثير توفيرا لوقتهم وجهودهم وهذا يفرض علي المسوقين أن يوفروا السلع والخدمات للعملاء وقتما وحيثما شاء المستهلك وبالجودة المطلوبة ودون متاعب في خدمة ما بعد البيع
٣- تغير شكل الاسواق العالمية بسبب بعض التحولات مثل تناقص معدلات النمو السكاني في الدول المتقدمة مثل اليابان وأوربا وأمريكا فضلا عن زيادة نسبة المعمرين في هذه الدول
وللحديث بقية باْذن الله تعالي

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design