تصاعد التهديد و التنديد و إعلان الحرب من أمريكا على إيران

كتبت / فريهان طايع – تونس

تصاعد التهديد و التنديد و إعلان الحرب من أمريكا على إيران بشكل مباشر حيث أعلن دونالد ترامب على انفعاله من إيران و اتهامها بصناعة الإرهاب
و الغريب في الأمر أنهم كلهم يصنعون في الإرهاب ثم يتخفون وراء الستائر فتجنيد العديد من المسلحين و تمويلهم بأموال طائلة و خيالية ليس مقتصر فقط على دولة بل على مجموعة دول غنية و متقدمة أيضا لكن كعادة أمريكا تحاول إنهاء كل أسئلة الاستفهام حولها
كلنا نعرف أن إيران متورطة و أن النظام في إيران استبدادي و ديكتاتوري لكن ليست إيران وحدها من تورطت في الإرهاب
اليوم أصبح التصعيد واضح و التهديد بالرد العسكري أمرا لا بد منه و لا مفر منه في نظر أمريكا
في الوقت الحاضر كلهم يؤلفون في الروايات و السيناريوهات لإقناع الرأي العام لكن كل شئ أصبح مكشوف و الستائر قد رفعت و اصبح المشهد واضح للعامة فلا حاجة للحجج الغير منطقية بين الطرفين كلا منهما غير برئ بل متورط لكن أمريكا دائما ما تريد أن تلقى كل شئ على طرف واحد
ترامب أعلن الحرب على ايران منذ توليه الحكم لكن ليست مشكلته في الإرهاب و لا همه ما يحدث لأن أمريكا ساهمت بدرجة أولى في هذا الدمار المشكلة الأساسية مع إيران هي تفعيل سياسة الضغط على الحكومة الإيرانية فقد انسحب ترامب منذ عام من الاتفاق النووي في ظل الأزمة الاقتصادية التى تعاني منها إيران حيث لجأت لطلب المساعدة من أوروبا و هددت بخرق شروط الإتفاق النووي و هو ما جعل موقف ترامب موقف هجومي و هو ما ينبأ بكارثة على وشك الحدوث و بسماع طبول الحرب من جديد خاصة بعد وصف طهران بأنها أصبحت تشكل تهديد عالميا و هو ما ينذر بتصفيتها

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design