“كفى بكم تقليدًا”

جورنال الحرية – مصر

كتبت : إسراء الديب

    تمر الأيام ونرى كل يوم شيئاجديدا ، وما من شيء نقوم بتقليده ، إلا ويظهر شيء آخر فنقوم بتقليده أيضا ، فحياتنا أصبحت خاضعة لكل ما يظهر ويأتى إلينا من الغرب ؛ فنقوم بالتقليد دون أن نقف قليلا لنفكر ، أيناسبنا هذا أم لا ؟ أيناسب قيمنا وديننا أم لا ؟ بل نقوم بالتقليد الأعمى،بل الطامة الكبرى ألايقوم الشخص بتقليد كل ما هو جديد، حيث يتهمه الناس بالرجعية ،وبأنه غير مواكب للعصر؛ فيضطر بعض الأفراد للتقليد خوفا فقط من الاتهام بالرجعية .
       إننا أصبحنا نحكم على الفرد من خلال مايملكه ؛ فيضطر الفرد بتقليد أقرانه وشراء كل ما هو جديد ؛ حتى يحظى بإعجاب الناس ، وحتى يستطيع أن يتفاخر مثل أقرانه ؛ فأصبحنا نغير هواتفنا خلال فترات قصيرة، وكل هذا ما هو إلا تقليد لغيرنا ؛ فشعرنا بعدم الرضا ، وتهنا في تحديد الأولويات ، واختلطت علينا الأمور وكأن هناك غشاوة وضعت على أعيننا فحجبت عنا رؤية الأمور على حقيقتها ، فنرى بعد الأفراد يضغطون أنفسهم فى الجانب المادى ، كأن يقترضون فقط لشراء شيء جديد دون الحاجة إليه ، فأى عقل هذا الذى ينحاز وراء كل ما هو جديد ؟ وأي منطق ذاك الذي يحتكمون إليه ؟ دون الوقوف لحظة و التفكير هل هذا سيناسبنى أم لا ؟ وهل أحتاج إليه حقا؟

   على أنني لا أقول أن مواكبة كل ما هو جديد أمر خطأ ، بل يجب مواكبة العصر ، ولكن بحكمة ونظرة ثاقبة ، حيث نأخذ ما يناسبنا، وما نحتاجه فقط ، فعلينا أن نرضى بحياتنا ، ولا نلهث وراء كل ما هو جديد ؛ فنقوم بالتقليد الأعمى ، إننا إن فعلنا ذلك ، فستعود الحياة كما كانت ، ونعيش في هدوء وسلام وطمأنينة .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design