” صباح الخير مولاتي “

جورنال الحرية – السعودية

رشدي الغدير يكتب :

                          صباح الخير .. مولاتي .

صباح يشحذ البركة من قدميكِ

فيمنحها لخطوات الباحثين عن عيش نظيف .

صباح يستجدي النور من وجنتيك صغيرتي 

قفي مائلة،تنطوي لقدميك مناكب الأرض

هزي بجذعك

تساقط عليك السماء نجوما ، فتدور حول جيدكِ عقدا

ويعود القمر بين نهديك حيث سيرته الأولى

أطلقي للفضاء تنهيدتك يعود إليك الصدى بتهويدة تتراقص لها جبال الأرض وتدا وتدا

صغيرتي، لا تنظري للسماء

يعجبنا ترتيبها هكذا

  لم يحن موسم المطر 

اذهبي لأقرب مرآة ، سترين أنثى فوق العادة

قولي لها : في مقلتيك و شفتيك وقوامك تتمثل الحياة بكل تجلياتها

اخرجي..ألقِي نظرة للشمس يرتد النهار إلى شأن تعز فيه الفوضى

كوني على مقربة ، فأنا ثاكل طفلتي وأبحث بين ثناياك عنها

لا تبتعدي أيتها الحسناء ، فلو نضب الماء .. ليس إلاّكِ صعيدا طاهرا

لا بأس أيتها الركعة الهاربة من المغرب إلى الوتر

لك شفتان رطيبتان بآمال الوالهين

حركيهما بلا كلام

لن يصلني المعنى فحسب ، بل سيخترقني المعنى والمغنى

ما الإناث بعدك إلا جثث مدججة بالهدايا .

مقلتيكِ تدحرج نظرتها في عباءة الليل … ومتيمك يتلى في سورة القتلى .

شارك هذا المقال: