الأديب الأوزبكي “أمان الله ماداييف”

جورنال الحرية – طقشند
كتب : أ.د. محمد البخاري
ولد المفكر والمربي والأديب والأستاذ الجامعي الأوزبكي البارز الدكتور أمان الله ماداييف بمدينة طشقند بتاريخ 20/5/1942.
ومن عام 1958 عمل معلماً في المدرسة الداخلية رقم 1 بمدينة طشقند.
والتحق للدراسة بكلية الآداب في جامعة طشقند الحكومية وتخرج فيها عام 1964.
وفي عام 1964 انتقل للعمل معلماً بالمدرسة المتوسطة رقم 82 بمدينة طشقند.
وفي عام 1966 عين مساعداً أقدم بقسم الأدب الكلاسيكي الأوزبكي في جامعة طشقند الحكومية.
وفي عام 1973 دافع الدكتور أمان الله ماداييف عن أطروحته “خوارزم خلق دوستونارينينغ أوزيغا خوص خصوصياتلاري” (خصائص الدوستان الشعبي الخوارزمي) وحصل على درجة دكتور فلسفة في الأدب.
ومن عام 1982 عمل محاضراً بقسم الأدب الكلاسيكي الأوزبكي في جامعة طشقند الحكومية.
وفي تسعينات القرن الماضي شغل الدكتور أمان الله ماداييف منصب عميد كلية الصحافة بجامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكية.
ويعتبر الدكتور أمان الله ماداييف مؤلفاً للعديد من الأعمال العلمية والتعليمية، ومن بينها:
– “نيشو قانداي يوزيلادي” (أسلوب الإنشاء) (عام 1989)؛
– “وطن أدبياتي” (الأدب الوطني) كتاب مدرسي لتلاميذ الصفوف الـ7 والـ8 والـ9؛
– “خلق أوغزاكي بوإيتليك إيجودي” (الأدب الشعبي الشفهي) كتاب مدرسي لتلاميذ الليتسيهات الأكاديمية.
وفي عام 1987 وبقرار من مجلس الجامعة منح لقب “موهير بيداغوغ” (المربي الماهر).
ولقاء خدماته في نطام التعليم الشعبي منح لقب الشرف “التميز في التعليم الشعبي بجمهورية أوزبكستان” ووسام “دوستليك” (الصداقة).
وكان لي شرف العمل تحت إدارته المتميزة أستاذاً لمادة التبادل الإعلامي الدولي لطلاب البكالوريوس والماجستير في كلية الصحافة بجامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكية بطشقند خلال الفترة الممتدة من عام 1996 وحتى عام 1999، عندما كان عميداً للكلية.
وشاءت الأقدار واجتمعنا مرة أخرى خلال مشاركتنا في الأعمال التحضيرية لتأسيس أكاديمية أوزبكستان الإسلامية التي جرت خلال عامي 2017 – 2018 بدعوة وتحت إشراف الشخصية العلمية والاجتماعية البارزة، وعضو أكاديمية العلوم بجمهورية أوزبكستان أ.د. نعمة الله إبراهيموف الذي عينه رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت مير ضيائيف رئيساً لأكاديمية أوزبكستان الإسلامية آنذاك، وجرت تحت إشرافه الإستعدادات اللازمة، واختيار الكوادر المؤهلة والكفوءة اللازمة لبدء النشاطات العلمية والدراسية في أكاديمية أوزبكستان الإسلامية.
وانتقل الدكتور أمان الله ماداييف إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 2/3/2019 مخلفاً وراءه إرثاً تربوياً ضخماً. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design