تونس مستهدفة

جورنال الحرية – تونس

كتبت : فريهان طايع

  لم تسلم تونس في السنوات الماضية من العمليات الإرهابية المتتالية التى استهدفت عناصر الأمن و الجيش خاصة، و أسفرت عن مقتل العديد من الأشخاص و حتى في شهر رمضان المبارك ، حيث استهدفوا أبناءنا من الجيش الوطني ،و خسرت العائلات أكبادها اليوم

هي محاولة أخرى لنيل من أمن و سلم تونس ، لكن لحسن الحظ تم التصدي لها بنجاح بفضل قوة الجهاز الاستخباراتي، فهذه
العملية تم التخطيط لها منذ شهر محاولين تنفيذها في شهر رمضان ؛ ليعيدوا أحداث الحادثة الشنيعة التى حدثت سابقا و التي راح ضحيتها العديد من صفوف الجيش.
واليوم بفضل التخطيط الجيد و قوة الجهاز الاستخباراتي ، تم إحباط هذه العملية و باقي العمليات السابقة التى كانوا ينوون لتخطيطها ،فقد أعلنت وزارة الداخلية القبض على  عناصر إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب،  إضافة إلى أنها تمكنت الأسبوع الماضي من القضاء على ثلاثة إرهابيين.
  ولولا قوة الجهاز الاستخباراتي التونسي ، لحدثت اليوم مجازر في تونس ،لطالما كانت تونس دولة مسالمة و لم نسمع عن الإرهاب إلا بعد الثورة ، و هو ما يدفعنا لنستغرب عن الرعب الذي صار يلاحقنا في كل دولة و في كل مكان بدون استثناء ،بينما نحن نعيش حياة طبيعية و نركض للقيام بواجباتنا اليومية و النهوض بالوطن ، فهناك أطراف أخرى حتى أجنبية تهدد سلامة و أمن الأوطان و كل هدفها زرع الرعب و الفوضى بين الناس

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design