“سارق النار” شعر ندا الدانا

جورنال الحرية – سوريا

كتبت : ندى الدانا

سارق النار

يا سارق نار الإلهامِ
يا سارق نور الأحلامِ
دفنت أنفاسك في اللهبِ
وتهاوت روحُك في تعبِ
ظلت ومضاتٌ للشيطانْ
تتراقص في أرض الشهبِ
تقتات بنيران الرعبِ
وتدمر أعماق الإنسانْ

         ***
أبحرتَ بومضٍ ملتهبٍ
ومضٍ بحريٍ مصطخبٍ
صادقتَ اللؤلؤ في الأصدافْ
صارتْ أنهارُك دون ضفافْ
وغرقتَ بضوءٍ منفيٍّ
وشطحتَ بحلمٍ صوفيٍّ
قد حلق في أعماق الذاتْ
وتغيب وهجا في الفلواتْ
           ***
يا سارق نار الإلهام
ودماؤك تَنْشُدُ قنديلاً
لينير ضبابَ الأيامِ
في دربك وحشٌ أسطوريْ
يقتات بصمتك أوهاماً
ويفجر حقده ألغاماً
تتناسل في الليل الأبديْ

           ***

وسرقت النار لتجعلها
نوراً للقلب وللفكر
عانيت عذاباً لا يبلى
خطته تصاريف الدهر
غاصت أحلامك في البحر
وظللت بلا حلم تجري
وتغيب بأصداء الفجر
         ***
في دربك وحشٌ أسطوريْ
قد كبل وجه حضارتِنا
واغتال الضوء بفرحتِنا
وأضاف لرعب مرافئِنا
أهوالاً كانت منسيةْ
لكنَّ جريمتًهُ الكبرى
صارت أحوالاً قدسيةْ
          ***
في دربك وحشٌ أسطوريْ
قد شوه وجهك بالغضب
وأضاف لقاموس الرعب
أحداث الليل المحكيةْ
وأضاف صفيراً مجنوناً
وصليلاً مراً مأفوناً
وصراخاً غراً مسكوناً
بخصال الشر الوحشيةْ
          ***

وسرقت النار لتجعلها
نورا للقلب وللفكر
من وهج الشمس المستعر
من بحر الحب المصطخب
من شعلة حلم ملتهب
ومضيت تعاني آلاماً
لتصير الجذوة إظلاماً
يغتال إضاءات القلب
            ***
يتسلل في زمن الخذلان
من يرقص في أرض الطغيان
ويعانق أطياف الحيتان
ويبيع ضميره للشيطان
تتهادى في زمن الإذعان
كلمات ليس لها عنوان
تتحدث عن ظلم الحيتان
والجذوة تذوي في الميدان
               ***
في يوم يأتي بعد زمان
يتنبأ أطفال الشطآن
بولادة صياد فنان
يتسلل من كل الأركان
يصطاد غلالات الأحزان
يرمي باللؤلؤ والمرجان
في بحر الأحلام الوسنان

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design