“محمود درويش ” قصيدته مفتوحة على اكتشافات جديدة واشتباك دائم مع وعي القارئ

جورنال الحرية -سوريا 

كتبت :نيبالعزومساعدمديرلرابطةمجموعاتمحموددرويشوالمركزالثقافي.

تجربتهالشعريةوغنىالشاعريةمنانطوائهاعلىتعدديةباذخةفيهاالجماليمثلمافيهاالفني..دونأننُغفلبالطبعكلالفضاءاتالوجوديةوالفلسفيةوالتراثيةوحتىالحسية..والتيامتزجتجميعالتضعالقصيدةالدرويشيةفيحالةاشتباكدائمومتجددمعوعيالقارئوثقافتهالجمالية.

🖊️علاقةالشاعرمعالأرض..علىالمستوىالوجودي

والروحيوالتاريخيالمعنىالرمزيالذييوحدبينالمرأةبوصفهارمزالخصبوالولادةوالتجددوالأرض..والشجرالدالعلىالقوةوالخضرةالدائمة..

لهادلالاتهاالنابعةمنعمقتلكالعلاقة..ومنتجلياتهاالمتعددةبمايمنحتلكالهويةقيمتهاوملامحهاالتيتكتسبها..منهذاالعمقالوجودي

خطابالشاعرالذييمثلالضميرالحيلشعبيغتصبوجودهوتاريخهوأرضهتحتذرائعودعاوىتاريخيةدينيةعنصرية..تحاولتجديدسيرةالماضيالذيقامعلىاساسهالوجوداليهوديالغابروقائعمنتدميروبطش.

تأكيدهذاالعمقالثقافيلوجودالإنسانالفلسطينيعلىهذهالارض:

علىهذهالأرضمايستحقّالحياةْ:علىهذهالأرضسيدةُالأرض..

أمالبداياتأمالنهايات.

كانتتسمىفلسطين.

صارتْتسمىفلسطين.

سيدتي:أستحق،لأنكسيدتي.. أستحقالحياة

هلصدّقالشاعرطبيبهامقررالذهابالىالموتبدلانتظاره..؟

لايملكاحدالجوابعنهذاالسؤال..؟

أتىإلىبيروتحاملامعهكتابهالمدهش..فيحضرةالغياب“..كانيخبئأثرالفراشة“..ويستعدلإنجازمجموعةشعريةجديدة..نشرمنهاقصيدةلاعبالنرد“..وهياحدىذراهالشعرية.

روتليلىشهيدأنهفيلقائهالاخيرمعطبيبهالفرنسيسألإلىمتىيمهلهالشريانالأبهراللعين؟..قالإنهلايريدشيءسوىالقليلمنالوقتمنأجلإنجازديوانهالجديد.

هلاعتقدالشاعرأنديوانهانتهىفذهبإلىجولتهالأخيرةمعقلبه؟..ومنقالإنالديوانانتهى؟

لويستطيعالقلبأنيحكي!..لكّنالقلبلايحكيإلاّشعرا“,ولميكنهناكمنيفهملغةالشعر..وإيقاعنبضاتالقلب..كييرويلناماقالهالشاعروهويبحرفيالبياضالأسود..

إنهموسيقىالقلبالتيتعيدنسجعروضالخليلوتصنعمنهاأغنياتللموتلاتموت..”

يتفوقالشعر..لأنهيستطيعأنيرويالحكايةمثلماتفعلالروايةتماما“..عبرالإيهامبأنالحكايةيمكنأنتبدأمنالبداية..كمايستطيعالشاعرأنيخاطبنامنغيب..أيأنيتابعالحكايةحتىبعدنهايتها..

*أليستالفنونقادرةعلىهزمالموتكماقلتفيقصيدتكجدارية“..؟

هذاوهمنختلقه..كينبرروجودناعلىالارضولكنه..وهمٌجميل

فيكلريحتعبثامرأةبشاعرها

خْذالجهةالتيأهديتني

الجهةالتيانكسرت

وهاتأنوثتي..

(وماحاجتيلاسميبدونك؟نادنيفأناخلقتكعندماسميتنيوقتلتنيحينامتلكتالاسم..)

كيفقتلتني؟..وأناغريبةكلهذاالليل..أدخلنيإلىغاباتشهوتكاحتضني..واعتصرني..واسفكالعسلالزفافيالنقيعلىقفيرالنحلبعثرنيبماملكتيداممنالرياحولمني..)

المرأةكماهي..أنثىالروحوالجسدعنصرمنعناصرالأصلعنددرويشتعبثبقصيدتهبكلماتحملمنلذةوشهوةتقفذاكالشهيدفيحروفهوأيامرأةتمرفيكلماتهخالدةوايكلاميمرعلىلسانهإليهاقاتل!!

رحلدرويش..وتركالحمامللمصيدة..وتركريتاللبندقيةوتركهيلينللمطر..

أينذهبتيادرويش..وتركتالموتيفتخربينناعلىاخذكمنا..وتركتحراسالمدينة.

سأصيريوماطائرا“… وأسلمنعدميوجودي

كلمااحترقالجناحان..

اقتربتمنالحقيقة..وانبعثتمنالرماد

ينطلقسؤالالقلقالدرويشيمنفرضيةالمعلّقات:هلغادرالشعراءمنمتردمٍ؟

كأنالشاعرالعربيكانيقفمذهولاأمامالصاحباوالجنيالذييمليعليهكلاماجديدا“..علىرغمأنالشعراءالذينسبقوهقالواكلشيء

لكندرويشلميستسلملذهولهبكلامهالجديدوحدسهالشعريالمدهشوطراوةزهراللوزفيموسيقىشعرهوالماءالذييرققكلماته

قالهامحموددرويش:

أكتبفيكلمرةكأننيأكتبلأوّلمرّةوربمالآخرمرّة..وسيكونعليّ..وحدي..أنأسعىمنذالآنإلىتجاوُزهذهالقصيدة/الكتاب,..لالشيءإلاّاستجابةًلنزعةهدمالمنجز..فالمنجزسجن..وللبحثعنالجديد..فالجديدأُفق

هكذاهودرويشكماكاندائمايسموإلىالأعمقكماهوبإنسانهالطبيعيوبشاعرهالخارقيعيشبيننا… .

كانيرىفينفسهناياللقصيدة..صارشاعرالأرضوالحلم..

حملفلسطينإلىالشعرجاعلامنهااستعارةكونيةكبرى..وأخذالشعرإلىفلسطين..كييعطيهمذاقزيتونالجليل..ونكهةالجمالالممزقبالمحن..

محموددرويشونحنالآنفيزمنالوداعللرموزيبقىهوالوحيدمعأقليةنادرةصامدةاماماجتياحالضياعونبقىنحنبأعينالفقراءللمعنىنحدقفيهملكيلانموتلكينحملمعنانصرجيليكادالخلاصويحملعناعبءالتفكيربالنتيجة.

محموددرويشأيهاالباقيعلّهاأفعالالكلماتتشتد..ونحلمبأنتصبحقادرةعلىتغيرامةكاملةعلّهاالكلماتوبقوةالغيبتهطلمطرا“..فهماًعلىآذانالناسفتصرخأفواههمبكلامكحرفاً..حرفا“..فيتسعالمدى.

تقولالحكايةإنابنالبروةالذيأقامفيديرالأسدودرسفيكفرياسيفكانشاعرمنذالطفولة..وفيحكايةأخرىكانيعشقالرسم.

تقولالحكايةإنابنالثانيةعشرةدعيإلىإلقاءقصيدةفيالمدرسة..كتبعنطفلفقدبيتهواستولىالغرباءعلىبيته.

فيحكايةأخرى..كانتالكتبنادرة..فبدأالفتىبنسخكتبالأدبالعربيالمعاصرعلىدفتره.

حكايةالبدايةمعقصيدةبطاقةهوية“..صرخةسجلأناعربي

صاررئيسالتحريرالجديد“..ومحررافيالاتحاد

كانأحدأبناءجهينة“..

حكايةأندرويشصارشاعراكبيرابعدخروجهمنالجليل..مرّبالقاهرةقبلأنيأتيإلىبيروتويلتحقبمنظمةالتحريرالفلسطينية.

ومنديوانمحاولةرقم٧“..أخذتهباريسوعزلتهاإلىآفاقالقصيدةالجديدة..معديوانهوردأقللتكتملفيملحمتهالغنائيةالرائعةلماذاتركتالحصانوحيدا؟

★★وهنانعودإلىشخصيةريتاكينفهمالبداية..ظهرتفيديواناخرالليلوستسحبظلالهاعلىكلتجربةدرويشالشعرية..ولنتختفيإلاّبعدالجدارية

سريرالغريبةهوأحدأجملقصائدالحبوأكثرهاالتصاقابالتجربةالذاتيةمعذلكرفضالشاعرفيمرثيته..”فيحضرةالغياب“..أنيستعيدحكايةحبواحدة..أوأنيشيرإلىتجربتيزواجهبكلمن(رناقباني..وحياةبلحينيكمارفضأنينجبأولادا

وقدملناخلاصاتغامضةعنحبلايتجلىإلاّفيغيابكثيفالحضور.

رحلمحموددرويشفيعزتألقهالفني..وكأنالحياةوالموتقدتصالحاأخيراعلىتلكاللحظة.

المراجع:

حيرةالعائدمقالاتمختارةمحموددرويش

آنليأنأعود..محموددرويش.

صدىالحياة.

شارك هذا المقال: