الفن اولا ام الفنان للنقاش…

كتب فاتن الداوود من الأردن
الفن اولا ام الفنان
للنقاش…
الفن ما هو إلا تفسير وانتاج ابداعي انساني للتعبير عن رؤيا إبداعية عن هوية الذات الإنسانية وهو لونا من الوان الثقافة الحياتية تترجم الأحاسيس بصورة مختلفة وتخضع للحواس مثل فن الرقص والموسيقى والغناء والكتابة والتأليف..
كما ان الفن هو التعبير عن ذوق أو فكرة ما باستخدام مساقات مختلفة كالرسم والمسرح وفنون العمارة وفن التلوين …
كما أنه له الدور المثالي في تهذيب النفس البشرية والارتقاء بها إلى أعلى مراتب السمو الأخلاقي والتعبير الجمالي..
وهو بصمة تعبر عن هوية الإنسان ظهر منذ 30 الف سنة على شكل رسومات واشكال عدة على جدران الكهوف..وقد تزين بها بالوانها وزينتها ليتم التعبير عن حالات الخواء الإنساني والوجداني..
وبما ان الفنان هو الإنسان الذي يحمل حفنة الرمل الملون من أجل ممارسة عادات الجمال الفطرية وهو من مسك بادواته من أجل ان يخط اولا خطواته لإبراز ذلك الجانب الحسي والعقلي بصورة جمالية امام المتلقي ليقرأ هو بدوره تلك المنحنيات الملونة وما بين سطورها رسالة ما على سطح الرخام الابيض…


هلالفنان هو من يقوم بتحديد تلك الرسايل الإبداعية واستخدام المقومات المتاحة لابراز فكرة ما على الساحة المجتمعية؟
بما أن الفنان هو عنصر ديناميكي اتى بكل قوة للتعبير بكل إدراكه على هوية الفن في مجتمعه ، هل الفن هو ما ينتجه الفنان ذلك الذي من راكم القضايا الإنسانية واستخدم خامات ومواد متاحة للتعبير ولتحديد ما هوية الفن ومساره في مجتمع معين ؟؟
ام هو الفن من يسوق سلوك الفنان ويضعه في قفص الانغلاق التعبيري عن خلجات اانفس ؟
هل هو من يحدد هوية الفنان؟؟
هل المجتمع بكل مقوماته هو من يحدد مسار واتجاه الفنان وطريقته في التعبير عن الذات والنفس؟؟
تساؤلات تُطرح ولا تنتهي.
هل الفن هو من اوجد تاريخ الفنان ام الفنان هو من اوجد خارطة الفن ومساقاته؟؟
هو سؤال نسبي يحمل كل الإجابات وكل التساؤلات.
الإجابة تتحدد بمدى ممارسة الفنان للفن وكيفية انتقاءه لادواته والتعبير من خلالها عن كل ما يجول بخاطره من غير حدود بطريقة ابتكارية تسر الناظرين…
ام هو الفن بادواته المتاحة وبحكم جغرافيته يحتم على الفنان بأن يتجه اتجاه معين ثابت يربطه باحكام بعدم التعبير الوجداني؟؟
هو سؤال يتم طرحه على كل قارئ يتم تحديد وتصنيف نفسه وفنه باي فئة هو وبأي تصنيف هو بات نتيجة تلك التصارعات الحتمية التي تفرضها مجتمعاتنا؟؟؟

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design