الفنان محسن خانجي

كتبت ندى الدانا من سورية
الفنان محسن خانجي
ولد الفنان محسن خانجي في مدينة حلب- سوريا عام 1950
درس الفن التشكيلي في مركز فتحي محمد للفن التشكيلي في مدينة حلب ، وطور نفسه من خلال الدراسة الخاصة للفن والاطلاع على التجارب الفنية للفنانين العرب والأجانب ، والبحث عن خصوصيته في الفن ، له بصمته الخاصة ، وأسلوبه المميز ، ويمتلك الجرأة في التجريب معتمدا على أصوله الراسخة التي ينطلق منها إلى فضاء الفن الرحب . تابعته منذ زمن طويل وكل مرة كان يفاجئ الجمهور بمرحلة جديدة في تجربته الغنية والعميقة . فهو فنان مثقف يوظف ثقافته في أعماله الفنية التي تكون تارة واقعية ، وتارة تعبيرية ، أورمزية ، تنهل من الأساطير لتعيد إبداعها برؤيا جديدة . بدأ بالرسم الواقعي وأتقنه ، رسم الوجوه ، رسم الأيقونات ، رسم كل مفردات التراث الشرقي من أماكن وأدوات وثياب فولكلورية ، ألوانه حارة دافئة ومشرقة ، وينوع في ألوانه حسب مرحلته الفنية ، ويهتم بانسجام الألوان ، وأحيانا يميل إلى التضاد اللوني ليخلق أبعادا جديدة في لوحته . اهتم بالحفر على النحاس ، وأبدع فيه ، أدخل الكولاج إلى لوحته من خلال النسيج الشرقي ، والألوان المذهبة والزينة مثل الخرز ، وغيره . للمرأة نصيب كبير في أعماله فهي الملهمة ، والوطن ، والأرض ، والخصب ، تأخذ أبعادا رمزية وأسطورية ، فتصبح عشتار ، رسم المرأة في حالاتها النفسية المختلفة ، وفي عالمها الشرقي وأزبائها الفولكلورية .اهتم بالتصوف فرسم المولوية بلوحات رائعة تستبطن حالتهم النورانية وتجلياتها ، اهتم بالخيال العلمي والكون فرسم لوحات من وحيها ، اهتم بالفلسفة وعبر عنها في لوحاته ، تناول العلاقة الاشكالية بين المرأة والرجل في أعماله وعبر عنها بإحساس مرهف . رسم لوحات كثيرة في الخط العربي والزخرفات الشرقية وقدم تجربة جديدة غنية لها بصمة خاصة . شارك الفنان في كثير من المعارض الفردية والجماعية في حلب وسوريا ، وفي دول عربية وأجنبية مختلفة مثل الامارات والاردن وايطاليا واسبانيا ، ونالت أعماله الاعجاب والتقدير ندى الدانا – حلب

شارك هذا المقال: