الوطن قصة غرام لا تنتهي بقلم / فريهان طايع تونس

الوطن و يا لها من كلمة عظيمة تحمل كل معاني الغلاء و العزة
الوطن ليس التراب فحسب بل هو الهوية و الجذور
الوطن هو كل الأزمنة هو الماضي و الحاضر و المستقبل
الوطن هو الموطن و الأمان ،هو العشق و الهوى
الوطن هو القصة التي لا تنتهي بل تستمر لتحدث الأجيال و تنشدهم
الوطن يريد الاكرام و الاجلال و ينهار لحظة الذل و الخذلان
الوطن مثل النبتة التى تنبت
الوطن هو أرض التعمير
الوطن على أرضه تبعث رسائل للأجيال
الوطن هو الكرامة و المجد و العز
الوطن هو الراية المرفوعة التى ترفرف لحدود السماء
الوطن هو الاحتواء ،الوطن مثل الأم التى تحتضن أبنائها و توفر لهم الأمان
الوطن الصديق الذي نشكي له همومنا ،الوطن هو مخبأ أسرارنا
الوطن هو الشمس التى تضئ و لم يكون يوما الوطن كهف
الوطن هو الدفء هو الشمعة
الوطن فيه نتعلم الأخوة و اللحمة
الوطن كلمة تجمعنا و لحظة نثور فيها من أجله فننسى اختلافتنا و صراعاتنا فقط من أجله
الوطن هو من يعلمنا الصمود و يعطينا القوة في اللحظات الصعبة ،منه و فيه نستمد قوتنا
و من أجله نحارب أعدائنا و نفديه دمائنا و أبنائنا
الوطن هو الباب المفتوح و الملجئ و الأمان
الوطن هو الروح و الأنفاس
الوطن هو عربون المحبة و السلام و التضحية و الإيثار
الوطن قصة غرام لا تنتهي بل تتجدد كل يوم
الوطن شهادة الأبطال و العيون التي لا تنام
الوطن هو الحياة و الثورة و الثروة
الوطن هو الأرض المقدسة و الدار المعظمة
هذه هي قصة الوطن و معانيه تكمن من بين سطوره و ألحانه

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design