أثر الحـــرب النفسيــة فـي الــدوري على المنتخب المصري

جورنال الحرية

مصطـفى محمــود يكتـــب :

   شهــدت الآونـــة الأخيـــرة فـــي الـــدوري المصــرى الممتــاز صـراعــاً نفسيــاً، و إلكترونيــا،ً بيــن المتنافسيــن علـــى اللقــب، حيـــث أصبــح هـــذا الصــراع لــه الأولويــة الكــبرى عـــن الصـــراع الحقيقــي و هــو الصــراع داخــل أرضيــة الميــدان فــي المستطيــل الأخضــر، لتخــرج متعــة كـــره القـــدم فــي مصــر عــن رونقهــا المعتــاد، و تصبــح حـديــث السخريــة علـــى منصــات التواصــل الاجتماعــي، و يظهـــر ذلـك الصـــراع بشـــدة مــن خـــلال التصريحــات المختلفــة التــى تصـــدر عـــن كـــل فريـــق مــن الـفــرق الثلاثــة التــى تحتــل المقدمـــة لتزيــد مــن الضغـــط علــى المنافــس الآخـــر، و إثـــارة الشائعــات – مـــن جانــب بعــض الجماهيــر أو بعـــض الإعلامييـــن الـذين ينتمــون لنـــادٍ  مــا – عــن كـــل فريــق فــي رغبــة بعـض اللاعبيـــن فـــي الرحيــل ، أو وجـــود خــلافـــات فـــي الأنديــة الآخـــرى وبيــن اللاعبيـــن ، أو وجـــود خــلل وأخطاء فـــي مجلــس إدارة أحــد الأنديــة، ممـــا يــؤثـــر بالسلــب علـــى الجماهيــر .

إن هذا الأمـــر  يــؤدى بــدوره إلــى التأثيــر علـــى اللاعبيـــن بشكل سيئ ؛ فتحـــدث الضغوطــات، و التشتـت الذهنــي، و يخـــرج اللاعبون مـــن إطـــار المنافســة داخـــل الملعــب إلـــى المنافســة خـارجــه، و ممـا لا يــدع مجــالاً للشــك أن هــذا الأمـــر فـــي الفتــرة الحاليــة لا يصــب فـــي مصلحــة منتخبنــا الوطنــى، خاصــة و أن المنتخــب المصــرى مقبل  علــى حــدث كــروي فــي غايـــة الأهميــة و هــو اللقــب الغائــب عـــن مصـــر منـــذ عـــام 2010 ، حيث كــأس الأمــم الأفريقيــة.

 لـذلك  كله ، يجـــب علينــا أن نتكاتــف معـــا، و لا نجعــل الصراعــات تخـــرج عـــن إطــارها الطبيعــي، حيـــث إن كـــره القــدم هــدفهــا الأول هــو تكاتــف أفــراد المجتمـع ، و إسعاد الجماهيــر العاشقــة للساحــرة المستديــرة، و مــن هنــا يجــب أن نكــون علــى وعــى كــافٍ بكيفيــة التعامــل مــع المنافسات الرياضيــة، و عـــدم تحويلهــا إلــى صراعات أو خـلافـــات شخصيــة بيــن اللاعبيـــن و بعضهــم أو الجماهيـــر و بعضهـــم.

لقراءة موضوعات أخرى للكاتب ، اضغط هنا

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design