“أحمد خيري ” صوت مميز وأداء رائع.

جورنال الحرية

سوريا -حلب 

كتب :أحمد أسكيف

   هو أحمد خيري ، صوت حلبي متمكن ، يغني الطرب الأصيل ويجيد اللغة السريانية ،  وكما عرفت مدينة حلب عبر العصور كعاصمة للطرب والأصوات البديعة ، عرفت صوتا يذكرنا بأصوات زمن الفن الجميل ، يمتلك حسا فنيا مرهفاوصوتا شجيا،  فيه القوة وخمرة الطرب.

لقد تتلمذ الفنان أحمد خيري على أيدي كبار الأساتذة في حلب،  منهم الأستاذ محمد قدري دلال ، والأستاذ نوري إسكندر الذي نهل وتعلم منه أيضا التراتيل السريانية التي يجيدها أحمد خيري والقلائل من المطربين،  ودائما كانوا يطلقون عليه لقب المسلم السرياني؛  لمزجه بين الموشح والتراتيل.

 لقد كانت بدايته الفنية عبر برنامج طريق النجوم ، وهذا البرنامج هو الذي أسس بداية فنية للكثير من نجوم سوريا،  من  بينهم الفنان أحمد خيرى ، الذي حصل على المركز الأول في البرنامج ، وتم تعيينه آنذاك بالهيئة العامةللإذاعة والتلفزيون ” دائرة الموسيقى ” وعمل كورالا مع الأستاذ صباح فخري لمدة خمس سنوات؛  مما أكسبه الخبرة الكبيرة في الغناء، ومن ثم تابع مشواره الفني،  وكانت انطلاقته من لبنان واكتسب الشهرة الأوسع من خلال المهرجانات الدولية خارج سوريا.

وقد قام بنشاط فني كبير في أميركا وأوروبا وكان شبه سفير للطرب الحلبي بصوته،  وقد مثل الوفد السوري بأكثر من مهرجان في عدة دول عربية، منها مؤخرا تونس، وعندما التقينا معه  بحلب طرحنا عليه سؤالا؟ لماذا لا نرى أحمد خيري في المطاعم والنوادي العائلية بحلب،  كغيره من الأسماء في حلب ؟  فأجاب موضحا ، بأن الأماكن باتت الآن لاتبحث عن الفنانين أصحاب الأجور الكبيرة،  وربما هناك من يغني من أجل الشهرة والتواجد فقط، وأنا متواجد دائما بحفلات نقابة الفنانين وحفلات سوريا الرسمية والمناسبات الوطنيه التي أفخر بها ،و حفلاتي مستمرة خارج سورية وتحديدافي بيروت.

وبالختام نتمنى لنجمنا الأصيل أحمد خيري ، كل التألق والنجاح.  

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design