“لستُ أبكي ” للشاعرة أوتاد

جورنال الحرية –الإمارات العربية المتحدة -دبي 

كتبت : آمنة عبيد”أوتاد “

                             لستُ أبكي 

إنني الآن أبكي
أنا لا أبكي بدمعي
أنا لا أبكي حنينا 
أنا لا أبكي لسقمي
إنني أسكب فوق القلب ماء
إنني أغسل أردانا عالقة بثوب الكبرياء
                   ***
إنني الآن في طور البكاء
لكني لست أبكي 
أنا لا أبكي لتأتي
فأنا لا أعرف أحجام الدموع الساقطة
فربما دمع الشقاء
لم يعتمد ضمن مقاييس الدموع الصادقة
                    ***

لست أبكي.. قلتها للمرة الألف .. لتأتي ..
لست أبكي .. إنه ماء السماء
إنه دمع البكاء 
لا ليس دمعا لا ولا صوت البكاء
إنه ليس إلا … كبرياء 
… إنه ليس أصوات نداء
إنه .. ما هو إلا
أحزان ومـــاء

                     ***

لست أبكي
فأنا لا أعرف أحزان العنادل 
لا . ولا صمت البلابل
لست أدري ما هي أوجاع القلوع .. حينما يدنو الرحيل
هل تشبه شكل الجرح في عيني مسافر ! أم هي غيبيات يختص بها رب السماء

 لست أبكي .. 
فأنا لم أعش أحزانا تستدعي البكاء … بعد حزنك

                       ***
لا تلمني يا حبيبي إن بكيت
نفذ صبر الجرح مني.. من بعد الغياب وما أتيت
كنت أنبأتك أني سوف أبكي 
لتمسح من عيني دمعي
وتعطيني في منعطف العمر يديك 

ربما الآن سأبكي …

لقراءة المزيد من أشعار أوتاد اضغط هنا

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design