انطلاق أول مهرجان للفرق المسرحية المستقلة والهواة في الإسكندرية

جورنال الحرية -الإسكندرية 

بقلم الإعلامى والمخرج : حمدى مرزوق

     هناك العديد من المهرجانات الفنية التى تقام على أرض مصر، ويتم دعمها من جهات كثيرة، بداية من وزارة الثقافة ثم مرورا بوزارة الشباب ، ونهاية برجال الأعمال الذين يجدون متنفسا لهم فى ترويج العلامات التجارية لهم ،  فى هذه المحافل الفنية والثقافية والفكرية،ولا شك أن سعيهم للتواجد فى هذه المهرجانات من منطلق ترك صورة ذهنية فى أذهان مستهلكيهم،  بأنهم داعمون للفن والثقافة، وبأنهم يملكون فكرا وهدفا، وأن هذا من واجبهم فى المسؤولية الاجتماعية تجاة المجتمع ، ويأتى هذا من خلال مشاركتهم الإيجابية فى أن يكونوا رعاة لهذا المهرجان ، وتحسين الصورة الذهنية والتى ستكون ترويجا لمنتجاتهم أمام المستهلك ، الذى يسعون دائما لإرضائه ، وهذا فى حد ذاتة شىء مشروع  لرجال الأعمال ؛ لأنه يحقق فى النهاية منافع للطرفين .

  ونحن هنا اليوم فى صدد ميلاد جديد لمهرجان سيولد عملاقا، وسيعد فى المستقبل من أهم المهرجانات الفنية ؛ نظرا لما يحمله هذا الحدث من فتح آفاق جديدة للهواة ، من أصحاب هذا الفن العريق ؛ حتى يشاهدهم كل من هو مهتم بهذا الفن سواء جماهير عادية أم  متخصصين . 

وسيتم العمل على تطبيق إستراتيجية ترسيخ المهرجان منذ دورتة الأولى ، كمهرجان فنى ثقافى مسرحى ، يضاف إلى الإنجازات الثقافية التى حققها المجتمع المصرى على مدار تاريخه .

ومع وجود صعوبات كبيرة فى التمويل لهذا الحدث الذى أزعم بأنه سيفجر طاقات كبيرة من الهواة فى هذا المجال الإبداعى .

 وأنا أشفق على مؤسس هذا المهرجان ، الفنان المحترم “محمد تيتو ” الذى أخذ على عاتقه تحقيق هذا الحلم وتحويله  إلى حقيقة .فأنا أعرف إصراره وثباته ؛ فعندما يسعى إلى عمل شيء  فى هذا المجال ، أجد لديه الحماس والطاقة الهائلة التى تحركة فى تنفيذ مايقتنع به،  فعندما زارنى فى بيتى ، وجدت لدية العزيمة والإصرار على أن يكون أول مهرجان لهذا الجيل على يديه، وعلى يد كل من يدعم العمل المسرحى ، وفرق الهواة الذين يعملون فى ظروف تمويلية صعبة . 

ومع صعوبة الحياة يزداد الموقف تعقيدا ، حيث لابد أن يوازنوا بين متطلبات حياتهم ، وبين إبداعهم وإصرارهم على تقديمه ، برغم كل هذه الظروف .

وأنا أناشد كل الجهات المعنية، لمد يدها ودعمها لوجستيا وماديا ومعنويا ، كما أننا نناشد رجال الأعمال فى كل ربوع العالم العربى،  وخصوصا فى مصر ورجال الأعمال في الإسكندرية المحترمين،  أن يساندوا فى ولادة هذا المهرجان ، الذى من المؤكد سيكون إضافة للمهرجانات  الفنية التى تقام على أرض عروس البحر المتوسط.

   إنني أخاطب المهتمين بهذا المجال فى العالم العربى ، فى أن يتواصلوا معنا لدعم هذا الحدث، الذى سينعكس على شعوبنا ، بأن يكون نواة لفتح آفاق جديدة فى عالمنا العربى، وإتاحة الفرصة لكل من يجد نفسه مبدعا على خشبة المسرح، فى أن يحقق حلمة كما أناشد محافظ الإسكندرية المحترم فى أن يساعد على ولادة هذا الحدث على أرض الإسكندرية ، لوجستيا ومعنويا بتشريفه و بحضوره فى الافتتاح .

لقراءة مزيد من الأخبار اضغط هنا

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design